ما صحة إخلاء سبيل ابن عمّ بشار الأسد بعد توقيفه في المصنع؟

ما صحة إخلاء سبيل ابن عمّ بشار الأسد بعد توقيفه في المصنع؟

نفت المديرية العامة للأمن العام خبر إخلاء سبيل مضر الأسد.

وجاء في البيان الصادر عن المديرية:

"نشر أحد المواقع الالكترونية الاخبارية بتاريخ اليوم خبرا مفاده انه "يوم الجمعة الفائت ولدى دخول موكب يضم عددا من السيارات الرباعية الدفع آتية من الأراضي السورية الى لبنان على رأسه سيارة مضر الأسد، وعند الاستعلام عن الأسماء من قبل الأمن العام اللبناني تبين ان مضر رفعت الأسد مطلوب للدولة اللبنانية وبمخابرة النائب العام الاستئنافي في البقاع أشار بإخلاء سبيله".

إن المديرية العامة للأمن العام تنفي هذا الخبر جملة وتفصيلا وتؤكد أنه عار تماما من الصحة، وتهيب بكافة وسائل الاعلام توخي الدقة وعدم نشر أو تداول أي خبر قبل التأكد من صحته من خلال مراجعة المديرية العامة للأمن العام، مكتب شؤون الإعلام لتبيان الحقيقة".

وكان قد صدر عن مجلس القضاء الأعلى البيان الآتي: "تداولت بعض وسائل الإعلام خبرا مفاده أن النائب العام الاستئنافي في البقاع، أخلى سبيل شخص وصل إلى مركز الامن العام الحدودي في منطقة المصنع يوم الجمعة الواقع فيه 12/4/2019، على الرغم من وجود مذكرة توقيف صادرة في حقه.

إن المكتب الإعلامي لدى مجلس القضاء الأعلى، يوضح أن خبر إخلاء سبيل الشخص المذكور من قبل النيابة العامة الاستئنافية في البقاع هو غير صحيح تماما، لا بل انه ليس هناك أي محضر عدلي بهذا الخصوص.

ويكرر المكتب الإعلامي دعوته وسائل الإعلام إلى وجوب توخي الدقة قبل نشر أي خبر يتعلق بالسلطة القضائية أو بمجرى العمل القضائي".

وكانت معلومات اعلاميّة، قد ذكرت أنّ "مضر الاسد وهو ابن رفعت الاسد وابن عمّ الرئيس السّوري بشار الاسد قد وصل الى الحدود اللبنانية - السورية في نقطة المصنع يوم الجمعة الفائت، علما أنّ مضر الاسد هو مطلوبٌ لصالح القضاء اللبناني بعدما ورد اسمه في عمليّات سرقة السيّارات من لبنان، وذلك على اثر نتيجة تحقيقات أمنيّة تتعلق بملف سرقة سيارات من لبنان وتهريبها ثم بيعها في سوريا".

المصدر: Kataeb.org