مجلس النواب يصوّت على الموازنة...الحريري مستاء والجميّل يعترض على التخفيض في موازنة الجيش

  • محليات
مجلس النواب يصوّت على الموازنة...الحريري مستاء والجميّل يعترض على التخفيض في موازنة الجيش

في ساحة النجمة، التأمت جلسة مجلس النواب للتصويت على موازنة 2019 بندا بندا بعيدا عن الاعلام وعلى وقع تصعيد العسكريين المتقاعدين.

رئيس مجلس النواب نبيه بري وفي بداية الجلسة تلا كتاب استقالة النائب نواف الموسوي وفق المادة 17 من النظام الداخلي حيث اعتبرت نهائية.

رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل اعترض على التخفيض في موازنة الجيش فردّ الرئيس بري بالقول إن هذا الأمر تمّ بالتفاهم عليه مع الجيش.

اما رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان كنعان فلفت الى ان مقارنة الاعتمادات الواردة من الحكومة بما خرج من لجنة المال يظهر ان تخفيضاً كبيراً حصل في موازنات المجالس والهيئات والمؤسسات التي لا تعمل بالشكل المطلوب.

وطالب بتلبية حاجات مؤسسات الرعاية الاجتماعية والتي تبلغ ٣٥ مليار ليرة من خلال نقل اعتمادات وهو ما أوصينا به في لجنة المال.

وسأل كنعان:"اذا كانت الحكومة والمجلس النيابي ملتزمان بقرار وقف التوظيف كيف يفترض بنا الموافقة على زيادة ١٤ مليار على رواتب اوجيرو بين العام الماضي وهذا العام؟".

وردّ كنعان على الوزير وائل ابو فاعور الذي تحدث عن استهداف سياسي فقال:" نمارس دورنا الرقابي وخلفيتنا الوحيدة الشفافية".

وفي الجلسة، طلب بري خلال نقاش النفقات في مجلس النواب أن يتم تعليق العمل بنفقات البريد وشهد هذا الامر نقاشا واسعا بين النواب وتمّ تجميد بند البريد وliban post لعدم ورود الإيضاحات اللازمة ولأن الدولة تتقاضى مبلغاً هزيلاً مقارنة مع الأرباح.

وأقرّ مجلس النواب زيادة ٧٥ مليارا لمجلس الإنماء والاعمار من أجل الاستملاكات بعدما كان الإنماء والأعمار يطالب بزيادة ١٧٥ مليارا والحريري أشار إلى أن هناك ٣ مليار و٢٠٠ مليون دولار لمشاريع مجمدة بسبب عدم تأمين أموال للإستملاكات. كما تمّ إقرار تخفيض ١٠٠ مليار من اعتمادات مجلس الانماء والاعمار من مشروع الحكومة.

وبرز السجال بين وزير الاتصالات محمد شقير والنائب ياسين جابر على خلفية حسم ١٤ مليار من مخصصات الرواتب في اوجيرو  ما ادى الى تدخل رئيس الحكومة سعد الحريري قائلا:"اذا كنتم تريدون الحسم في اوجيرو فليشمل ذلك الموظفين الـ5000 الجدد" مضيفا:"في السياسة ممنوع التصويب على أوجيرو أما في التوظيفات فكل الأحزاب وظّفت في "أوجيرو" .

وعُلم ان الحريري و"كتلة المستقبل" و"التقدمي الاشتراكي" اعترضوا على تخفيضات رواتب "أوجيرو" 14 مليار ليرة.

وهنا قال رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ان كل توظيف بعد اقرار السلسلة هو توظيف مخالف للقانون وأنا مع رأي رئيس الحكومة سعد الحريري بالتصويت على إلغاء كل التوظيفات التي حصلت بعد قانون وقف التوظيف لأنها غير دستورية وقانونية وعلى المجلس تكليف شركة متخصصة للنظر بكل الوظائف التي هي غير قانونية وغير شرعية.

اما الحريري فقال:"لنحارب الفساد الداخلي في مؤسساتنا والمناقصات التي نجريها بفوائد عالية قبل ان نتكلم عن القروض الخارجية التي لها أنظمتها لمراقبتها الدولية".

وفي المناقشات، علّق بري المادة 7 المتعلقة بقبول الهبات والقروض الى حين الإتفاق عليها بين الحكومة ولجنة المال.

طلبت النائبة بولا يعقوبيان الكلام خلال جلسة التصويت على الموازنة، وقالت: "إن هناك تحركات في محيط مجلس النواب، والمتعصمون يطالبون بحقوقهم، وهناك كلام عن محاولة اقتحام المجلس".
ورد رئيس مجلس النواب نبيه بري، قائلا: "لا أحد يقتحم المجلس، إلا إرادة الله، فلم يولد بعد من يريد اقتحام المجلس. إن البلد يجب أن يقف عند حد، لأننا كنا ذاهبين إلى الإفلاس. واليوم، تواصلت مع قيادة الجيش، وأكدت لي أنها ستتخذ الإجراءات اللازمة والامور مضبوطة".

مجلس النواب أبقى على المادة ١٥ كما وردت من لجنة المال اي عدم المس بعائدات صندوق تعاضد القضاة من غرامات السير البالغة مليار و٨٠٠ مليون وهنا برز سوء تفاهم بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري الذي خرج لبعض الوقت ثم عاد الى الجلسة.

وأقرّ مجلس النواب المادة 23 التي لها علاقة بفرض ضريبة دخل على العسكريين المتقاعدين كما وردت في صيغة لجنة المال والموازنة بما معناه ان العسكريين المتقاعدين يدفعون ضريبة بمقدرا نصف ما يدفعه الموظف العادي في ملاك الدولة.

وسجّل الرئيس نجيب ميقاتي اعتراضه على النقاش الدائر في مجلس النواب بشأن بنود الموازنة وما يحصل بموضوع تخفيضات الموازنة، وخرج من الجلسة "معترضاً على الاستهداف الذي يطال مؤسسات معينة دون سواها لاسباب سياسية".

وقال ميقاتي: لقد طفح الكيل.

وأقرّ مجلس النواب رسما سنويا على لوحات السيارات ذات الأرقام المميزة يتراوح بين 100 ألف و750 ألف ليرة.

مجلس النواب صوّت ايجاباً على اعفاء سيارات الاسعاف والاطفائيات من رسوم التسجيل وذلك بعد أن طالب النائب ميشال ضاهر باعفائها من الرسوم الجمركية ورسوم التسجيل.

وتمّ إقرار تعديل على موازنة الشؤون الاجتماعية بقيمة 35 مليار ليرة لتمويل مؤسسات الرعاية الاجتماعية كما ورد في اقتراح الوزير ريشار قيومجيان بنقل اعتماد من بند إلى بند ضمن موازنة الوزارة على أن يضاف هذا المبلغ على موازنة 2020.

ودفع تشنّج الحريري والاشتراكي بسبب ما اعتبراه استهدافا لهما رئيس مجلس النواب نبيه بري الى رفع الجلسة لعشر دقائق قبل استكمالها. 

وعُلِم ان الحريري مستاء جدا مما يعتبره استهدافا للمؤسسات المحسوبة عليه بالتخفيضات والتعديلات التي وردت من لجنة المال على مشروع الحكومة.

واعترض النائب سامي الجميّل على المادة 46 التي تقضي بزيادة رسوم دخول السياح الى لبنان سائلا:" لماذا يأتون هل بسبب نظافة بحرنا؟".

وطلب الجميّل من رئيس مجلس النواب نبيه بري إعفاء النواب الشهداء والرؤساء الشهداء من التخفيضات على الرواتب في المادة 49 وقال:"علينا أن نعفي هؤلاء لأن لديهم عائلات وهم كانوا في عز عطائهم في هذا المجلس النيابي عندما استشهدوا" ووضع هذا الإقتراح عند بري.

النائب حسن فضل الله كشف ان الاتفاق حصل على الصيغة النهائية بفرض ٣٪ على المستوردات باستثناء البنزين والمواد المعفاة من الضريبة على القيمة المضافة وذلك بعد المشاورات الجانبية ومراجعة الارقام.

وحول المادة ٦٣، لفت كنعان الى ان لجنة المال الغت الزيادة على تذكرة سفر الدرجة السياحية التي كانت مطروحة من الحكومة.

وتمّ إقرار المادة ٦٧ المتعلّقة بالبناء المستدام كما المادة المتعلقة بتجميد الإحالة الى التقاعد لمدة 3 سنوات.

مجلس النواب أضاف مادة الى الموازنة تنص على زيادة 50 الف ليرة مقطوعة عن كل kva سنوياً لأصحاب المولدات على الا يفرض اي زيادة على المشتركين.

وتم إقرار اقتراح باعفاء اصحاب الاملاك الواقعة على المخيمات الفلسطينية من رسوم انتقال الملكية والتسوية العقارية.

كذلك اقرّ مجلس النواب حسم ١،٥ بالمئة من المعاشات التقاعدية للعسكريين من أجل الطبابة، كما أقر وقف التوظيف.

المصدر: Kataeb.org