محتجون إيرانيون يطالبون خامنئي بالرحيل...واوكرانيا لن تطير فوق إيران

  • إقليميات
محتجون إيرانيون يطالبون خامنئي بالرحيل...واوكرانيا لن تطير فوق إيران

بعد ساعات من إقرار الحرس الثوري الإيراني بمسؤوليته عن إسقاط الطائرة الأوكرانية، انطلقت مساء السبت، تظاهرات طالبية في طهران، وعلت الهتافات المنددة بالمرشد الإيراني، علي خامنئي، والسلطات، وطالب المحتجون خامنئي بالرحيل، فيما أظهرت فيديوهات قوات الباسيج تقوم بتطويق تجمع للطلاب في طهران.

وأظهرت المقاطع هتافات الإيرانيين ضد السلطات قائلة "النظام يرتكب الجرائم وخامنئي يبرر".

وفي تقرير نادر، قالت وكالة "فارس" الإيرانية انّ محتجين مزّقوا صوراً لقاسم سليماني وردّدوا شعارات مناوئة لكبار المسؤولين بعد الاعتراف بإسقاط الطائرة.

هذا وأصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا السبت اعترف فيه بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصاروخ بعد تصاعد الضغوط الخارجية على طهران، لكن تعازي القيادة لأسر الضحايا لم تكن كافية في نظر بعض الإيرانيين.

وقالت السلطات الايرانية السبت إن وسائل الدفاع الجوي، التي كانت في حالة تأهب بعد ضربات صاروخية إيرانية لأهداف أمبركية في العراق، أطلقت صاروخا صوب الطائرة عن طريق الخطأ.

وفشلت تعازي المرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني في تهدئة الإيرانيين الغاضبين، الذين عبّروا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم لإخفاء الحقيقة من جانب الدولة.

وتساءل كثير من الإيرانيين عن السبب في أن السلطات لم تغلق مطار طهران والمجال الجوي للبلاد وقت أن كانت في حالة تأهب لصد انتقام محتمل بعد الضربات الصاروخية.

وقال بيان عسكري نقلته وسائل الإعلام الرسمية إن الطائرة الأوكرانية التي كانت في طريقها إلى كييف، اعتبرت بطريق الخطأ هدفا معاديا، بعد أن اتجهت صوب قاعدة عسكرية حساسة للحرس الثوري بالقرب من طهران. وأضاف أن ذلك كان خطأ بشريا غير مقصود.

وطالب بعض الإيرانيين باستقالة المسؤولين ورفضوا اعتذارهم. وكتب أحدهم على تويتر: "أنتم انتقمتم من الإيرانيين". وجاء ذلك ردا على قول روحاني على تويتر: "تأسف الجمهورية الإيرانية بشدة لهذا الخطأ الكارثي".

وكتب مستخدم اسمه صادق على تويتر يقول "لا شيء غير الاستقالة".

وفي رسالة على تويتر، السبت، ألقى وزير الخارجية الإيران جواد ظريف باللوم في تحطم الطائرة على ما وصفه بـ"نزعة المغامرة الأميركية. وردت عليه إحدى الناشطات قائلة: "هذا هو خط النهاية أيها السيد الوزير! لقد هدمتم كل شيء".

فتح تحقيق دولي

واليوم، قال مكتب رئيس أوكرانيا، فولوديمير زيلينسكي، إن الرئيس تحدث إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أبلغه بأن فرنسا اتخذت إجراء رسميا لفتح تحقيق دولي في تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران، في أعقاب اعتراف طهران بإسقاطها «عن طريق الخطأ» بصاروخ، بحسب ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف مكتب زيلينسكي، في بيان، أن الرئيس اتفق مع ماكرون اليوم (السبت) على أن يساعد خبراء فرنسيون في فك شفرة الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة، مشيراً إلى أن ماكرون وافق على زيارة كييف.

 لن تطير فوق إيران

ومن جهتها، قالت شركة الخطوط الدولية الأوكرانية اليوم (السبت) إنها غيرت مسارات طائراتها بالفعل ولن تطير فوق إيران، بعد سقوط طائرتها في طهران.

وأضافت الشركة أن طائرتها المنكوبة لم تتلق أي تحذير من مطار طهران فيما يتعلق بوجود تهديد محتمل قبل إقلاعها.

وقال رئيس الشركة يفغيني ديخني ونائبه في إفادة إن الخطوط الدولية الأوكرانية نفت أيضاً إشارات إلى أن طائرة الركاب انحرفت عن مسارها الطبيعي وقالت إنه كان ينبغي على السلطات الإيرانية إغلاق المطار.

ودعا المسؤولان إيران إلى تحمل كامل المسؤولية عن الحادث الذي راح ضحيته 176 شخصاً هم كل من كانوا على متن الطائرة.

بريطانيا: خطوة أولى 

واعتبر رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون، أن اعتراف إيران بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ خطوة أولى مهمة.

وقال جونسون "نريد الآن تحقيقاً دولياً شاملاً وشفافاً ومستقلاً وإعادة جثامين من لقوا حتفهم"، مشيراً إلى أن بريطانيا ستعمل عن كثب مع كندا وأوكرانيا والشركاء الدوليين الآخرين المتضررين بهذا الحادث.

ورأى أن استمرار الصراع لن يؤدي إلا لمزيد من الخسائر والمآسي، لافتاً إلى أن تحطم الطائرة الأوكرانية يؤكد أهمية وقف تصعيد التوتر في المنطقة.

روحاني يعتذر: سنعاقب المسؤولين عن إسقاط "الأوكرانية"

الى هذا، ذكر مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الرئيس الإيراني حسن روحاني قدم اعتذارا باسم بلاده عن إسقاط الطائرة الأوكرانية. 
واعتبر الرئيس أن إقرار إيران بإسقاط الطائرة خطوة في الاتجاه الصحيح، مشيرًا إلى أنه ينبغي محاسبة المسؤولين. 
وقال زيلينسكي على تويتر بعدما تحدث مع روحاني: "أشدد على ضرورة استكمال تحديد هوية الجثث وإعادتها إلى أوكرانيا على الفور... ينبغي محاسبة الجناة".
 

 

المصدر: Kataeb.org