محليات

جبهة سياسية لبنانية دفاعاً عن اتفاق الطائف

تنشط حركة اتصالات بين أطراف إسلامية ومسيحية، لتشكيل جبهة سياسية داعمة لاتفاق الطائف تكون نواتها لقاء رؤساء الحكومات السابقين، بعد مطالبات بضرورة السعي من أجل تأمين أوسع شبكة دعم لهذا الاتفاق الذي أنهى الحرب اللبنانية، وأعاد للبنان استقراره وأمنه بدعم عربي ودولي ورعاية مباشرة من المملكة العربية السعودية. وعلمت "السياسة"، أن الاتصالات جارية بهدف استمزاج آراء عدد من الأطراف السياسية التي واكبت ولادة اتفاق الطائف، وتربطها علاقات وطيدة بالسعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، كون أي استهداف لهذا الاتفاق، برأي مرجع وزاري سابق، "سيعرض علاقات لبنان العربية لمخاطر لا حصر لها، ما يتعارض كلياً مع انتمائه العربي والقومي، في مواجهة المحاولات الإيرانية الهادفة إلى فرسنة المنطقة" .

رابطة موظفي الإدارة العامة: الاضراب مستمر حتى إشعار آخر

صدر عن الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة البيان التالي: "عطفا على بيانها بتاريخ 17 تموز 2019، يهم الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة ان تؤكد على ما جاء فيه لجهة استمرار الاضراب يوم غد الجمعة وحتى إشعارٍ آخر. والى حين صدور قانون الموازنة ليبنى على الشيء مقتضاه. وهي اذ تجدد اعتزازها بالوقفة الصلبة للزملاء الموظفين في سبيل الدفاع عن حقوقهم العادلة فإنها تؤكد بقاءها على العهد في السعي لتحصين الإدارة العامة مهما كانت الصعاب وستكون مع كل الزملاء المخلصين على موعد دائم وفي محطات متجددة من النضال المطلبي في سبيل تحصيل الحقوق والحفاظ على المكتسبات. إن الإدارة العامة ستبقى الوجه المشرق لهذا الوطن بحضور موظفيها في كافة الساحات والميادين.

هرج ومرج في ساحة النجمة... العسكريون المتقاعدون يحتجون على الموازنة

تجمّع عدد كبير من العسكرين المتقاعدين عصر اليوم في ساحة النجمة بالتزامن مع استكمال جلسة مناقشة الموازنة العامة مساء اليوم، ونفذت مجموعة كبيرة من حراك العسكريين المتقاعدين مسيرة من خيمة الاعتصام في ساحة الشهداء، باتجاه مبنى جريدة "النهار"، وحصل احتكاك بينها وبين القوى الأمنية، في محاولة منها لاجتياز الأسلاك الشائكة التي تقيمها القوى الأمنية بالقرب من جريدة "النهار" للدخول إلى ساحة مجلس النواب. وحذّر العسكريون من "مغبة الاستمرار في البنود المتعلقة بالعسكريين بالموازنة التي يتم طرحها، ومن خطوات تصعيدية، في حال عدم التراجع عنها، ووصفوا عملية التصويت على الموازنة بالاجرام بحق اللبنانيين". وأكدوا أنه إذا "أقرت البنود المتعلقة بالعسكريين فسيكونون رأس حربة في المعارضة الشعبية ضد السلطة". وزير الدفاع الياس بو صعب اعرب عن اسفه لرؤية العسكريين المتقاعدين يتظاهرون للمطالبة بحقوقهم ، وقال في حديث للمؤسسة اللبنانية للارسال ان"مهمتنا أن ندافع عنهم لكننا أيضا في وضع اقتصادي صعب وهناك الكثير من الهواجس لدى العسكريين المتقاعدين غير موجودة في الموازنة فهناك تضخيم بالمعلومات التي تصلهم".

loading