مخاوف من مواجهة حتمية بين المصارف والمودعين

  • إقتصاد
مخاوف من مواجهة حتمية بين المصارف والمودعين

مع تفاقم الأزمة المالية، وتشدد القطاع المصرفي، تزداد الخشية من مرحلة بالغة الخطورة تنتظر لبنان في الأشهر القليلة المقبلة، إذا لم تبادر الحكومة إلى اتخاذ تدابير عاجلة تمنع التدهور المالي، لمنع انفلات الأوضاع، مع ما قد يجعل المصارف عرضة للاستهداف من جانب الناس التي ما عادت قادرة على تحمل "تعسف" القطاع المصرفي إذا صح التعبير، ودفعه المواطنين إلى الانتقام، رداً على ما تعانيه من مهانة وذل داخل المصارف اللبنانية.

وعلمت "السياسة" الكويتية، أن استمرار المصارف التي سهلت تحويل مئات ملايين الدولار لسياسيين إلى الخارج، وتمنع العملاء من سحب أكثر من ثلاثمائة دولار أسبوعياً، ستجد نفسها أمام مواجهة حتمية مع الناس التي ضاقت ذرعاً بكل تصرفات المصارف، مع ترقب إجراءات مصرفية جديدة، في ظل خلافات كبيرة مازالت قائمة بشأن خيارات تسديد سندات مالية خارجية للبنان.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية

Mobile Ad - Image