مسار التأليف off road والتعنّت الشيعي سيأخذ البلد إلى الانفجار

  • محليات
مسار التأليف  off road والتعنّت الشيعي سيأخذ البلد إلى الانفجار

مسار التأليف off road ... والعرقلة داخلية وخارجية!

تستمر الاتصالات في ساعات التمديد للمبادرة الفرنسية، في محاولة لايجاد حل لملف تأليف الحكومة الذي يبدو انه دخل في مرحلة العقد الصلبة.... ويبدو ان صفة الاختصاصيين تحولت الى الحزبيين مع مطالبة الثنائي الشيعي بحقيبة المال وربطها بالميثاقية... وامام هذا الواقع، يستعد الرئيس المكلف للاعتذار مفضلا لقب "سعادة السفير" على "دولة الرئيس"، لا سيما بعدما وجد انه يقود التأليف off road وليس على طريق معبد بالتسهيل!

المتغيرات الكبيرة

واعتبر  مصدر سياسي متابع لملف التأليف، عبر وكالة "أخبار اليوم"  ان اسباب العرقلة ليست فقط داخلية، لا سيما وان جميع الافرقاء ارتضوا ان الازمة خرجت عن اطارها اللبناني واصبحت شبه مدولة نتيجة حضور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى بيروت لمرتين متتاليتين في اقل من شهر، وجمعه للاقطاب اللبنانيين بمن فيهم حزب الله، وبالتالي الخيارات كما العرقلة  اصبحت محدودة في الداخل وانحسرت بوزارة المال.

واشار المصدر الى ان متغيرات كبيرة حصلت على مستوى المنطقة في الشهر الاخير، لا سيما بالنسبة الى التطبيع بين اسرائيل ودول في الخليج العربي، والعلاقة الاميركية الايرانية التي تتجه نحو الانفتاح، معتبرا ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب، في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني المقبل، فانه سيفتح نقاشا مع طهران، اذ ليس لدى الاميركي اي مصلحة في ان تبقى الامور على ما هي عليه من الفوضى في الشرق الاوسط، وتحديدا فيما خص الدول العربية التي توقّع تباعا اشكال التطبيع مع اسرائيل.

العراق ولبنان

ورأى المصدر ان هذه المعطيات  الشرق اوسطية ارخت بظلالها على موضوع الحكومة في لبنان، الذي يقارَب من نفس منظار مقاربة الملف العراقي حيث عيّن رئيس حكومة (مصطفى الكاظمي) غير محسوب على ايران ولا يعمل لصالح الحشد الشعبي قادر على التواصل مع الشرق والعرب، وهناك محاولة لاستنساخ هذا الاسلوب على الواقع اللبناني... وهذا ما جعل الازمة تتخذ الطابع الشيعي.

واوضح المصدر ان هذا الثنائي الذي لا يملك موقعا في السلطة الاجرائية، استطاع ان يكرّس لفترة طويلة ارجحية تعطيل التواقيع المتعلقة بمسار الدولة او ان يحمي ظهره، من خلال تمسكه بحقيبة المال كون يفترض ان تذيّل معظم المراسيم الصادرة عن الحكومة بتوقيع وزير المال.

واشار المصدر ان الاصطدام الحاصل من خلال التعنت الشيعي بالحصول على وزارة المالية، سيأخذ البلد الى احد الخيارين اما الانفراج او الانفجار ... ومن الواضح حتى اللحظة ان لبنان يتجه نحو انفجار سياسي كبير اذا كان خيار اديب الاعتذار.

واشنطن وباريس

واين المبادرة الفرنسية؟ اوضح المصدر ان زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، إلى لبنان، بعد ثلاثة ايام على مغادرة ماكرون اشارت الى وجود ثغرات.

وقال المصدر: الناظر الاميركي الذي كان يراقب الحركة الفرنسية لم يستسغ مواقف باريس لناحية اهمال التصويب بشكل مباشر على حزب الله وسلاحه، في حين ان معلومات من الادارة الاميركية  تفيد ان الموقف الذي كان متفقا عليه مع الادارة الفرنسية لتوصيف الواقع اللبناني هو ان "سلاح حزب الله هو سبب الازمة"، هذا ما لا ينفصل عن المسعى الاميركي لترسيم الحدود اللبنانية الجنوبية وكان قد تم التوصل الى اتفاق اطار في هذا المجال، مع العلم ان نجاح هذه الخطوة سينفي سبب "مقاومة العدو" الذي يتمسك به حزب الله للاحتفاظ بسلاحه.

المصدر: وكالة أخبار اليوم