مساعٍ لتهدئة ثلاثية

  • محليات
مساعٍ لتهدئة ثلاثية

اشارت صحيفة "الجريدة" الكويتية  الى ان الصدامات السياسية انكفأت في لبنان، التي كانت أشبه باللعب خلال الوقت الضائع في عطلة العيد، وتقدمت المعالجات على مستوى القوى المعنية، ولا سيما "التيار الوطني الحر" وتيار "المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي"، على أن تتوج بلقاءات رفيعة المستوى مرتقبة في الأيام المقبلة.

هذا الجنوح نحو التهدئة، من شأنه التأسيس لإعادة ترميم المشهد السياسي، عشية عودة العجلة الحكومية إلى العمل اعتبارا من اليوم.

وانسجاما مع هذا الواقع، رُصِد حرص بين "المستقبل" و"التيار الوطني" على استمرار التسوية السياسية، وعدم السماح باهتزازها.

 أما على خط الحزب "التقدمي" ـــ "المستقبل"، فيبدو أن اتصالات تمت في الساعات الأخيرة ونجحت في لجم السجال.

 

في موازاة ذلك،  افادت صحيفة "القبس" الكويتية عن اتصالات تجري بين المختارة - بيت الوسط يضطلع بها وزير الصناعة وائل ابوفاعور لحل الخلاف الذي تسببت به «بلديتا شحيم والجية»، خلف الكواليس.

 

في السياق، اشارت "السياسة" الكويتية الى ان الجهود تتركز على إعادة أجواء التهدئة بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، بالتوازي مع بدء جلسات مناقشة الموازنة في مجلس النواب، حيث ينتظر أن يزور الوزير سليم جريصاتي، موفداً من الوزير جبران باسيل، اليوم، دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، الذي سيستقبل بعد غد الأربعاء وفداً من التيار البرتقالي، بهدف شرح موقف الأخير مما جرى مع المستقبل، وتأكيد ضرورة تحصين الموقف الداخلى والحفاظ على التسوية القائمة التي يحرص التيار العوني على التمسك بها.

وعلمت "السياسة" ، أن رئيس الحكومة سعد الحريري وباسيل، أوعزا إلى مسؤولي الأزرق والبرتقالي، بوقف السجالات والمناكفات، حرصاً على استقرار البلد ومنعاً للتوترات التي ستؤثر على عمل الحكومة.

المصدر: Kataeb.org