مطاردة دموية في الهرمل: استشهاد عسكريين وجرح آخرين ومقتل المطلوب

قتل مطلوب وسقط شهيدان للجيش اللبناني وثلاثة جرحى خلال مطاردة احد المطلوبين في منطقة رأس العاصي.

 ارتفعت حصيلة شهداء الجيش إثر الاعتداء على دورية في منطقة الهرمل، إلى ثلاثة، بعدما توفي رقيب أول متأثرا باصابته داخل مستشفى دار الامل الجامعي في بعلبك.

وصدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، البيان الآتي: "إلحاقا ببيانها السابق، المتعلق باستشهاد عسكريين اثنين نتيجة تعرض دورية تابعة لمديرية المخابرات لكمين وإطلاق نار في محلة المشرفة- الهرمل، فقد استشهد عسكري ثالث متأثرا بجروح كان قد أصيب بها خلال الكمين".

وكان قد صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، البيان الآتي: "بتاريخه، وأثناء قيام دورية من مديرية المخابرات بملاحقة سيارة مسروقة في محلة المشرفة- الهرمل، تعرضت لكمين وإطلاق نار ما أدى إلى استشهاد عنصرين وإصابة ثلاثة بجروح ومقتل أحد مطلقي النار وتوقيف سائق السيارة".

وكانت الوكالة الوطنية للاعلام قد أفادت ان عنصرين من الجيش استشهدا وجرح 4 آخرون خلال تنفيذ مخابرات الجيش اللبناني مهمة في منطقة رأس العاصي، ونقل عن أهالي المنطقة ان مواطنا من آل د. قتل ايضا خلال العملية.

وفي التفاصيل بحسب موقع النهار فإنّ دورية تابعة لمخابرات الجيش كانت تنفّذ عملية لتوقيف ابرهيم خضر دندش، وهو مطلوب بمذكّرات توقيف عدّة، في منزله في محلّة المعلقة في الهرمل، حيث أطلق والده النار في اتجاه عناصر الدورية، ما أدّى إلى استشهاد عنصرين وإصابة 6 آخرين، وفق المعلومات، كما استدعى ردّاً من عناصر الدورية على مصادر النيران، حيث أردي دندش قتيلاً على الفور.

وكان الجيش قد نفّذ انتشاراً في محيط مستشفى الهرمل الحكومي حيث نقلت جثة دندش، كما نفّذ طوقاً أمنياً وسيّر دوريات وحواجز طائرة وثابتة في المدينة.

يشار الى ان الشهداء الثلاثة هم: حسن عز الدين، احمد حيدر احمد وعلي اسماعيل بحسب ما ذكرت جرس سكوب التي نشرت صورة للعسكريين الثلاثة على صفحتها على تويتر.

مواقف شاجبة الحادثة الأليمة

وزيرة الدفاع زينة عكر علقت على الحادثة بالقول: "بألم وحزن عميقين نتشارك جميعاً بتقبل التعازي مع عائلات شهداء الجيش اللبناني الذين استشهدوا اليوم في الهرمل ونتمنى الشفاء للجرحى. بالأمل والإرادة  والحزم نعمل جميعاً لاستتباب الامن وتحقيق العدالة في لبنان".

وزير الداخلية محمد فهمي غرد عبر "تويتر" معلّقا على الكمين الذي تعرضت له دورية للجيش اللبناني في الهرمل وأسفر عن سقوط 3 شهداء، وقال: "كل العزاء للجيش اللبناني ولأهالي الشهداء الابطال... إنّ أي اعتداء على الجيش اللبناني هو بمثابة اعتداء على اللبنانيين جميعاً ونؤكد ان القوى العسكرية كافة ستبقى صمام أمان الوطن".

الرئيس سعد الحريري غرد عبر تويتر معلقا على الحادث الأليم الذي هز لبنان اليوم في منطقة الهرمل وقال: "يبقى الجيش اللبناني عنوان التضحية والدفاع عن الدولة في كافة الجبهات والساحات والكمين الذي أودى بحياة ثلاثة من أبطاله في البقاع اعتداء يستهدف جميع اللبنانيين.

وتقدم بأحر التعازي لاهل الشهداء وقيادة الجيش وكل التضامن معهم في مواجهة الخارجين على القانون".

المصدر: Kataeb.org