معلومات جديدة حول مقتل الشيخ جرار...إستدرجوه باتصال!

معلومات جديدة حول مقتل الشيخ جرار...إستدرجوه باتصال!

قالت صحيفة الأخبار أن جواً من الوجوم يسود الأهالي في البلدة وحاصبيا عموماً، التي تعيش في أجواء هادئة جداً منذ سنوات بعد مقتل الشيخ جرار الذي كان واحداً من أبرز الناشطين في دعم النازحين السوريين في شبعا. وبحسب أكثر من مصدر أمني، فإن جرار ليس لديه أعداءٌ في الظاهر، وعلاقاته جيّدة مع الجميع، لكنّ ولده سبق أن تعرّض لتهديدات خلال العام الماضي، كلّف القضاء فرع المعلومات بمتابعتها.

عند الساعة 11:55 من ليل الأحد ـــ الإثنين، كان جرار يتكلم على الهاتف أمام مدخل المستوصف، حين تعرّض لإطلاق نار من سلاح يُطلق رصاصاً من عيار 5.56 (عيار بندقية ام 16) فأصيب بأربع رصاصات أدت إلى مقتله على الفور وذلك بحسب صحيفة الأخبار. وفيما حضرت الأجهزة الأمنية، كلّف القضاء فرع المعلومات بمتابعة التحقيق. مصادر أمنية معنيّة تؤكّد للصحيفة أن كل الفرضيات واردة حتى الآن، من الدوافع الشخصية للاغتيال إلى الأسباب السياسية، وصولاً حتى إلى احتمال دور للعدوّ الإسرائيلي. وفيما تتحفّظ المصادر على ذكر أي تفصيل حول التحقيقات، تؤكّد أن «هناك خيوطاً ونعمل عليها».

كشفت مصادر أمنية لـ«الشرق الأوسط» إن الفاعلين استدرجوا الضحية عبر اتصال هاتفي أوهموه فيه بأنهم من قبل «جمعية أسترالية» تنوي مساعدة المستوصف وطلبوا منه تصوير المستوصف من الخارج. ولما خرج عاجله قناص برصاص متفجر، ثم وصلت سيارة أقلت القاتل وفرت به.

 

المصدر: الأخبار