معوض: موقف نصرالله ما بعد بعد الوقاحة... لن نخضع ولن نركع لأحد

  • محليات
معوض: موقف نصرالله ما بعد بعد الوقاحة... لن نخضع  ولن نركع لأحد

لفت رئيس حركة الاستقلال النائب المستقيل ميشال معوض الى ان من يعترض على القاضي طارق البيطار هو متهم، وموقف حسن نصرالله ما بعد بعد الوقاحة، وهو موقف متستفز لكل من يريد العيش في ظل كنف الدولة والمؤسسات.
وقال معوض في مداخلة عبر "الحدث": "لن نستكين قبل معرفة كيف وصلت باخرة النيترات الى لبنان، وتحقيق العدالة".
وقال: "اجتماعاتنا كقوى معارضة مفتوحة ولن نخاف ولن نستكين، واقول لكل اللبنانيين ان المعركة مفتوحة،معتبرا ان معركة العدالة والحقيقة هي معركة الغاء لبنان.
واكد معوض اننا نعيش في ظل السلاح الذي له وجهين، وجه يستعمل للتسلط على كرامة ولقمة عيش اللبناني ووجه يتعلق بالتسلط وتدمير المؤسسات الدستورية.
وشدد معوض على ان اتفاق الدوحة هو الوجه الثاني للسلاح ،مشيرا الى الا تغيير للواقع في لبنان الا من خلال خوض معركة السيادة ومعركة الاصلاح السياسي لضرب اتفاق الدوحة الذي هو اتفاق 7 ايار
اضاف: لن نقبل بما يجري ولن نتخلى عن العدالة والحقيقة مهما كانت التهديدات .
وقال: "القناع سقط عن حكومة ميقاتي، لذلك كنا نطالب بحكومة من اختصاصيين، واليوم الوقائع اكدت ان هذه الحكومة هشة وغير قادرة على الاصلاحات".
وردا على سؤال قال: "لا صلاحية للحكومة بكف يد القاضي البيطار، واتوجه اليه بالقول: "انت امام لحظة تاريخية وعليك بالاستمرار وعدم الخوف".
واشار الى ان بيان الامانة العامة لمجلس النواب اليوم هو تدخل سافر بمبدا استقلالية القضاء، مشددا على ان تفسير الدستور ليس من صلاحية الامانة العام لمجلس النواب ولا من صلاحية رئيس مجلس النواب.
وقال: "انا مع تكوين أوسع جبهة معارضة على اساس ثلاثي لا يتجزأ "السيادة والاصلاح السياسي والاصلاح الاقتصادي والمالي".
وطالب معوض باقي القوى السياسية بالاستقالة من مجلس النواب والانضمام الى صفوف القوى الشعبية التي تطالب بالاصلاح والقيام بتحرك مشترك رافض لقتل اللبنانيين، ولفت الى ان هناك تنسيقا مع قوى الثورة والمعارضة للقيام بمواجهات شعبية سلمية، مردفا: "لن نخضع لاحد ولن نركع".

المصدر: Kataeb.org