مقالات عربية

صفقة النفط العراقي... بغداد تقبل بالليرة ولبنان يطالب بالدولار

لا تزال قضية النفط الخام الذي سيقدمه العراق إلى لبنان في مكانها. لا جديد من الجانب اللبناني إلى الآن علماً أن العراقيين يتحدثون عن أنهم قدموا كثيرا من التسهيلات من أجل البدء بعملية الاستيراد، التي بالمجمل ستساعد في التخفيف من الواقع المزري الذي يعيشه اللبنانيون، سواء من ناحية شح البنزين أم الانقطاع شبه التام للتغذية الكهربائية وغيرها من أمور.

لعبة «بوكر»... و«ثلث عاطل»... و«صولد وأكبر»!

كتب نبيل هيثم في صحيفة الجمهورية: على قدر فجور أهل التعطيل يأتي الذلّ الذي يعانيه الناس. تلك حقيقة باتت راسخة في يوميات اللبنانيين، الذين بات يومهم موزّعاً بين ساعات الانتظار في طوابير محطات البنزين، وبين «ماراثون» البحث عن الدواء بين الصيدليات، وبين تحمّل صدمات هستيريا الأسعار في المتاجر، بعدما لامس سعر صرف الدولار الأميركي عتبة الـ18 ألف ليرة. حتى المتنفس الوحيد الذي يتيح للبناني فرصة للاستراحة من سباقات البحث عن البنزين والدواء والغذاء، انعدم تماماً، حيث أصبح التقنين في المنازل تقنينين: واحد لمعامل الكهرباء وبواخرها، وآخر للمولّدات!

loading
popup close4 august