مقالات

لا للتعيينات... قبل الآلية

تنفّس اللبنانيون الصُعداء، حين اتُّخذ القرار بسحب بند التعيينات المالية من جدول أعمال مجلس الوزراء الذي انعقد في الثاني من شهر نيسان الحالي، علماً أنّ التعيينات لو تمّت، لكانت قد شكّلت فضيحة مدوّية، وسقطة مُخزية للحكومة.

هل صدَّق السفراء أنّ «الإصلاح ماشي»؟

في الاجتماعات السابقة كلِّها، كان لبنان يتواصل مع مجموعة الدعم لطلب المساعدات المالية. أما في اجتماع أمس، فلبنان طلبَ «النجدة». إنّه اجتماع «الطلقة الأخيرة». وفي أحسن الحالات، إنّه الخطوة الأولى في حملة «استنجادٍ» طارئة ينظّمها العهد والحكومة. فهل سيَرمي المجتمع الدولي سُترةَ النجاة للبنان، أم سيتركه وحيداً في مواجهة الغرق؟

loading