وبذلك يكون الفاخوري لم يعد مسجوناً في زنزانة، بل في مستشفى، بسبب تعرضه لوعكة صحية منذ ثلاثة أسابيع.