ممثلة أميركية تقتل والدتها المسنة.. والتقرير الطبي يفضح كذب روايتها

  • متفرقات

قالت مجلة نيوزويك الأميركية إنَّ الممثلة الأميركية «مولي فيتزجيرالد»، البَّالغة من العُمر 38 عامًا، التي لعبت دورًا ثانويًّا في فيلم كابتن أمريكا: ذا فيرست أفينجر لعام 2011م، متهمة بالقتل من الدرجة الثانية في وفاة والدتها باتريشيا فيتزجيرالد.

قالت مجلة نيوزويك الأميركية إنَّ الممثلة الأميركية «مولي فيتزجيرالد»، البَّالغة من العُمر 38 عامًا، التي لعبت دورًا ثانويًّا في فيلم كابتن أمريكا: ذا فيرست أفينجر لعام 2011م، متهمة بالقتل من الدرجة الثانية في وفاة والدتها باتريشيا فيتزجيرالد.

 

وكشفت المجلة الأمريكية، في تقرير لها أنَّه وفقًا للتحقيقات فإنَّ «مولي» زعمَّت أنَّها استخدمت «يد المِكنسة» لضرب والدتها، ثم أخذت السكين منها (والدتها) وطعنتها.

 

وقالت إفادة الشرطة: «إن «مولي» قالت إنَّ والدتها كانت لن تتوقف عن محاولة أخذ السكين لقتلها؛ لذا اضطرت إلى قتل والدتها».

 

وأوضحت المجلة أنَّ تقرير الطب الشَّرعي الذي أُجري في الـ21 من ديسمبر لم يعثر على أي دليل على أنَّ «باتريشيا» كانت تسيطر على السكين. وأثبت تشريح الجثة أنَّها (أي الأم) أصيبت بأربع طعنات في ظهرها وجروح دفاعية على كلتا يديها وكدمات في الوجه.

 

 كما أكدَّ تقرير الطب الشرعي على عدم وجود ما يُثبت أنَّ الأم قامت بأية طعنات أو أنَّها كانت تُسيطر على السكين في أي وقت.

 

وقالت «نيوزويك»: إنَّه تم نقل الجانية إلى المستشفى لتلقي العلاج من جروح درجة أولي، وعض في ذراعها.

 

وذكرت أن الشرطة حينما وصلت إلى بيت المجني عليها في الـ20 من ديسمبر من العام الماضي، وجدتها مُلقاة على الأرض في منزلها في أولاث بولاية كنساس الأميركية، مُشيرةً إلى أنَّه تم إلقاء القبض على «مولي فيتزجيرالد» في اليوم التَّالي للتحقيق معها بشأن الحادثة.

 

ووفق «نيوزويك» فإنَّ مولي «فيتزجيرالد» اتصلت على الرقم الخاص بالشرطة 911 قبل الساعة 12 ظهرًا. في ذلك اليوم لتعترف بأنها قتلت والدتها دفاعًا عن النفس حسبما أفادت سجلات القضية. وذكرت المجلة بأنَّه حينما جاء رجال الشرطة للمنزل، وجدوا «باتريشيا» مُلقاة على الأرض بسكين عالقة في ظهرها، أخبرتهم مولي بأنها كانت مجبرة على قتل والدتها؛ لأنها هاجمتها بسكين.

 

ومضت المجلة الأميركية قائلة إن «مولي» أبلغت المحكمة في 2 من يناير بأنَّها ستمثل أمامها إلَا أنَّها هذا الأسبوع أمرها القاضي بإجراء كشف طبي؛ للتأكد من سلامة قواها العقلية قبل مُتابعة القضية، مُشيرةً إلى أنَّ الممثلة الأميركية كانت تُقيم مع والدتها في منزلها مُنذ يونيو من العام الماضي.

المصدر: Agencies