منع سيدة محجبة من دخول أحد المسابح في بيروت

  • محليات
منع سيدة محجبة من دخول أحد المسابح في بيروت

أشارت "النهار" الى أن وزارة السياحة ستفتح تحقيقاً غداً الاثنين بعد منع سيدة محجبة من دخول أحد المسابح في بيروت.

بعد منع العديد من السيدات من ارتداء لباس البحر في بعض المناطق اللبنانية، اشتكت سيدة منع أحد المنتجعات السياحية في العاصمة بيروت لها من اصطحاب والدتها المحجبة الى داخل المنتجع، وتحديداً الى المقهى القريب من الأماكن المخصصة للسباحة. 

وأفادت السيدة فرح شقير في منشور مفتوح حصد تفاعلاً على صفحتها في "فايسبوك" أن مسبح "السبورتينغ كلوب" منعها من الدخول مع ابنتها ووالدتها المحجبة الى المسبح، مضيفة أنه لا يوجد إعلان واضح عن شروط المسبح، علماً أن والدتها أرادت الجلوس في مقهى المسبح الواقع على مقربة من الأماكن المخصصة للسباحة.

إدارة "السبورتينغ كلوب" أفادت في اتصال مع "النهار"، أن "قرار المنع ليس بجديد على المسبح وهو مساحة خاصة، أما داخل المطعم فهناك العديد من المحجبات ولكن عند النزول الى منطقة البحر وأماكن السباحة عليهن ارتداء لباس البحر فقط لا غير"، رافضين الاتهامات بالعنصرية الموجهة ضدهم.

وعلمت "النهار"، أن وزارة السياحة ستفتح تحقيقاً غداً بالحادثة، وقالت مصادرها أنه سبق لها أن سطرت محضر ضبط في حالة مشابهة بمنتجع في منطقة خلدة.

ورفضت المحامية روى سليمان تصرف المسبح، معتبرةً أن "الشروط التي تضعها مؤسسة خاصة على رواد الملك العام يجب ألّا تتعارض مع النظام العام والدستور الذي يكفل الحريات الشخصية والتعاميم المتصلة. وطالبت سليمان وزارة السياحة التحرك لمنع تكرار هذا الأمر.

المصدر: النهار