من كواليس لقاء عون-ماكرون

  • محليات
من كواليس لقاء عون-ماكرون

وصفت مصادر مطلعة اللقاء بين الرئيس ميشال عون والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بأنه كان مؤثراً.

وصفت مصادر مطلعة اللقاء بين الرئيس ميشال عون والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بأنه كان مؤثراً. 

وشكر عون ماكرون على مساهمة فرنسا برفع الانقاض وعلى المساعدات العينية التي قدمت إلى مختلف الجهات المختصة وعلى المشاركة في التحقيقات التي تحصل وتقديم العون للتحقيق اللبناني، مؤكداً استمرار التحقيقات حتى جلاء ظروف الانفجار ومحاسبة المسؤولين.

والنقاش السياسي اخذ حيزاً من البحث ووضع الرئيس عون نظيره في جو ّتأليف الحكومة بعد تكليف اديب وتمنى ألا تأخذ عملية التأليف وقت اًطويلاً

وقال الرئيس عون إن الهدف هو تشكيل حكومة قادرة على مواجهة التحديات والمرحلة المقبلة.

وتمنى الرئيس عون أن تتجاوب كل القيادات في مسار تأليف الحكومة لضمان ثقة المجلس والمجتمع الدولي ومن مسؤولياتها اقرار الإصلاحات ومكافحة الفساد واصلاح الخلل بالقطاع المصرفي

الرئيس ماكرون أكد للرئيس عون بأن فرنسا ستقف إلى جانب لبنان وعدم ترك اللبنانيين في هذا الظرف الصعب وهذا كان الخيار الدائم لفرنسا وسيبقى واذا اقتضى الأمر ان ازور لبنان مرة أخرى للمساعدة فسأفعلها، وأكد أن بلاده جاهزة للمساعدة في تحقيق خطة النهوض المطلوبة ضمن الإصلاحات في المجالات التي سبق أن تحددت وقال إن المساعدات في إزالة آثار الانفجار مستمرة إلى حين تنجز الفرق المعنية مهمتها بالتعاون مع الجيش اللبناني.

وفي المجال التربوي تكلم ماكرون سريعا عن الخطة الموضوعة لمساعدة المدارس والتخفيف من معانات الطلاب لاسيما الصغار منهم.

واعتبر أن طرح الرئيس للدولة المدنية عامل مهم يحد ربما من المناكفات التي تحصل بين أبناء الوطن الواحد

واكد ان فرنسا تدعم كل الخيارات التي يلتقي عليها اللبنانيون وتحدث ماكرون عن الدور الإنساني الذي يلعبه الفرنسيون (الباخرة le tonnerre) وتمنى أن يستمر.

وتحدث عن إمكانية عقد مؤتمر اقتصادي لدعم لبنان تشارك فيه دولة عربية وأجنبية يندرج ضمن خطة النهوض الاقتصادي ويكون مكملا لمؤتمر سيدر

خصوصا أن دول عدة تشارك فرنسا وقد ظهرت في ٩ آب. 

ماكرون أكد أنه جاهز للتدخل عند اي ضرورة لإزالة العقبات من دون أن يعني ذلك تدخلاً في الشؤون اللبنانية وشدد ماكرون على الإصلاحات وقال للرئيس عون "يمكنك الاعتماد على فرنسا".

وقال "لبنان يحب أن يتعافى لانه مميز ويجب أن نحافظ على خصوصيته وهذا لسان حال المجتمع الدولي".

وفي اللقاء الثلاثي الذي ضم الى ماكرون وعون رئيس مجلس النواب نبيه بري جرى التركيز على اقرار الإصلاحات والتعجيل بتأليف الحكومة

وكان جواب الرئيس بري: "نحن جاهزين للتعاون مع الحكومة".

المصدر: Annahar