مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية حوّلت وسط بيروت إلى ساحة معركة

مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية حوّلت وسط بيروت  إلى ساحة معركة

بعد ظهيرة مجنونة امتدت فصولها الى ساعات المساء. عنف ورمي حجارة ومفرقعات نارية وقنابل مسيلة للدموع ومتظاهرين ومجموعة شبان مهاجمة وقوى أمن تحاول ابعادها ورد الاعتداء. مشهدية وثّقت وسط بيروت عشية استشارات التأليف المزمعة يوم الاثنين. الصورة كانت صاخبة عند جسر "الرينغ". شرارات المفرقعات النارية التي ترميها المجموعة الآتية من الخندق الغميق، تناثرت بين أقدام أفراد عناصر الأمن، فرسمت مشهداً سوريالياً للهيبة والدولة، الصورة طبعت زمن العيد الذي يعيشه اللبنانيون هذا العام بحسب ما افادت "النهار".

وفي اليوم ال59، نظم متظاهرون وقفة احتجاجية أمام المجلس النيابي في ساحة النجمة تحت عنوان "استرداد ساحة النجمة" وسط إنتشار كثيف للقوى الامنية في المحلة.
وقد إنضم اليهم متظاهرون من طرابلس، كما أتى المعتصمون من كافة المناطق للمشاركة بالوقفة الاحتجاجية، علما أن مسيرة من السيارات جابت شوارع بيروت منطلقة من شارع الحمرا مرورًا بفردان فكورنيش المزرعة والبربير والكولا ومن ثم الطريق الجديدة، ووصلت الى محطتها الأخيرة في ساحة الشهداء.

ومع تأكيد المحتجين بداية ان الاعتصام سيكون سلميا سرعان ما تبددت الامور، اذ أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام"، أن المحتجين حاولوا الدخول إلى ساحة النجمة للاعتصام أمام مجلس النواب، وقد انتزعوا الحواجز الحديدية لكن عناصر القوى الأمنية أعادوها إلى مكانها، وحصل توتر تخلله إطلاق قنابل مسيلة للدموع، فيما عمد المتظاهرون إلى رمي العناصر الأمنية بكل ما توفر أمامهم. وشهد المكان حالة من الكر والفر، في وقت وصلت قوة من مكافحة الشغب، كما سمعت أصوات سيارات إسعاف تهرع إلى المنطقة.

وأدت القنابل المسيلة للدموع إلى إصابة عدد من الأشخاص بحالات اغماء عمل عناصر الصليب الأحمر اللبناني، على اسعافهم.

وفيما بدأ عدد من المتظاهرين بترك المكان، بقي آخرون يتناوشون مع القوى الأمنية التي تطلب منهم العودة إلى ساحة الشهداء.
وأفادت "الوكالة الوطنية للاعلام"، أن أعداد المتظاهرين تزايدت في ساحة الشهداء، لجهة جريدة "النهار"، التي شهدت الطريق أمام مبناها حالة من الكر والفر بين عناصر قوى مكافحة الشغب التي راحت تطلق قنابل مسيلة للدموع، ومتظاهرين يرمون العناصر الامنية بالحجارة والعصي، لتنتقل المواجهات بين عناصر القوى الأمنية والمتظاهرين إلى أمام بيت الكتائب المركزي في الصيفي الذي فتح ابوابه للمتظاهرين المصابين. وقامت عناصر قوى الامن بتمشيط شوارع الجميزة ومحيط بيت الكتائب في الصيفي.

مصابون: وأعلنت المديرية العامة للدفاع المدني، في بيان، أنه "وفي حصيلة أولية لعمليات الإسعاف في وسط بيروت، عمل عناصر من الدفاع المدني على تضميد إصابات 15 مواطنا ونقل 10 جرحى إلى مستشفيات المنطقة".

وأعلن الصليب الاحمر عن نقل 10 إصابات وإسعاف 33 شخصا في وسط بيروت، نتيجة الاشكالات التي اندلعت مع القوى الامنية.

تحطيم محلات: وفي الاثناء، أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن شبانا حطموا واجهات عدد من المحلات في شارعي الأوروغواي وفوش في وسط بيروت.

وقد حضر إلى المكان أصحاب عدد من المحلات في الشارعين، وناشدوا القوى الأمنية العمل على حماية ممتلكاتهم وأرزاقهم.

عودة الهدوء: وقرابة العاشرة والنصف ليلا، عاد الهدوء الى وسط بيروت بعد الكر والفر بين المتظاهرين وعناصر مكافحة الشغب.

وتجمّع المحتجون بالقرب من ساحة النجمة بأعداد كبيرة، مطلقين الهتافات.

فيما شكلت عناصر مكافحة الشغب جدارا بشريا أمام مدخل مجلس النواب لمنع المتظاهرين من الدخول.

طرابلس: وتزامنا مع ما تشهده ساحة النجمة في وسط بيروت، انطلقت مسيرة راجلة من ساحة عبد الحميد كرامي في طرابلس، ضمت المئات من الشبان والشابات، الذين رفعوا الأعلام اللبنانية وأطلقوا هتافات تطالب ب"تشكيل حكومة اختصاصيين، ومحاسبة الفاسدين". وأكد عدد من المشاركين، الاستمرار بالتحركات حتى تحقيق مطالبهم.

قطع طرقات: كما عمد متظاهرون في مختلف المناطق اللبنانية إلى قطع الطرقات احتجاجا على المواجهات التي شهدها وسط بيروت بين القوى الأمنية والثوار، مساء اليوم السبت.

والطرقات التي قطعت وفق غرفة التحكم المروري هي على الشكل التالي:
ضمن نطاق البقاع:
- مفرق قب الياس
- طريق عام تعلبايا بالاتجاهين
- تقاطع جب جنين- كامد اللوز
كما قطع محتجون الطريق الدولية شتورا- ضهر البيدر، عند مفرق قب الياس- مكسة
وضمن نطاق الشمال:-ساحة النور، طريق البالما – طرابلس، مستديرة السلام، ساحة حلبا، المحمرة كما قطع المسلك الشرقي لأوتوستراد طرابلس - بيروت وقطعت الطريق الدولية عند مستديرة ببنين العبدة.
كما قطع السير عند مستديرة عاليه‬ صعوداً باتجاه ‫ضهر الوحش وأعيد فتحه لاحقا.

المصدر: Agencies