مواقف لافتة لماكرون من الجميزة: لست هنا لأدعم الحكم ولبنان بحاجة إلى تغيير سياسي وسأقترح عقدًا جديدًا

  • محليات
مواقف لافتة لماكرون من الجميزة:  لست هنا لأدعم الحكم ولبنان بحاجة إلى تغيير سياسي وسأقترح عقدًا جديدًا

مواقف متقدمة أطلقها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمام اهالي الجميزة ومار مخايل لناحية قوله انه لا بد من تغيير النظام في لبنان وبأنه سيقترح ميثاقا جديدا.

أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الجميزة التي زارها متفقدًا الأضرار التي لحقت بالمنطقة جراء انفجار مرفأ بيروت جملة مواقف متقدّمة، بيّنت الدعم الفرنسي للشعب اللبناني من دون السلطة.

المواطنون احتشدوا في الجميزة مناشدين الرئيس الفرنسي المساعدة، وقد بدا متعاطفًا مؤكدًا أنه يزور لبنان متضامنًا.

وقال ماكرون للمواطنين: "ما أضمنه لكم هو ان هذه المساعدة ستكون على الأرض ولن توضع في أيدي الفساد ولبنان الحرّ سينهض من جديد".

أضاف: "انا هنا وسأقترح عقداً سياسياً جديداً بعد ظهر اليوم وسأعود في الأول من أيلول لمتابعته".

وحذر ماكرون من أنه إن لم يستمع المسؤولون إليه سيكون هناك مسؤولية اخرى من قبله تجاه الشعب اللبناني.

وشدد ماكرون على أن لبنان بحاجة إلى تغيير سياسي، مبديًا حزنه وواعدًا بتقديم ما يلزم من طعام ومسلتزمات لإعادة بناء المنازل ومساعدات طبية.

أهالي الجميزة هتفوا للثورة خلال جولة ماكرون في المنطقة المنكوبة، وقد رد على من طالبوه بدعمهم ضد الطبقة السياسية بأنه سيقترح "ميثاقاً جديداً"، مؤكدًا: "لست هنا لأدعم النظام اوالحكم او الحكومة".

وقد توقف الرأي العام اللبناني عند ردة فعل ماكرون الذي لم يصافح رئيس الجمهورية ميشال عون تفاديًا لفيروس كورونا، إلا أنه عانق إحدى السيدات التي تحدثت باسم اللبنانيين في  شارع مار مخايل.

المصدر: Kataeb.org