نائب في البرلمان الأوروبي: أين تذهب الأموال التي نحوّلها الى لبنان لمساعدته؟

  • محليات
نائب في البرلمان الأوروبي: أين تذهب الأموال التي نحوّلها الى لبنان لمساعدته؟

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي على نحو كبير فيديو يظهر فيه نائب في البرلمان الاوروبي هو الفرنسي تييري مارياني يسأل: أين تذهب الاموال التي نحولها الى لبنان لمساعدته؟"

واستشهد برسالة وصلته من "عضو في بلدية طرابلس" تتحدث عن هبة من الاتحاد الاوروبي لتمويل معمل فرز نفايات، وتسأل الرسالة "لماذا لا يقوم المانحون بمراقبة مصير الهبة، ولماذا لا يتم التدقيق ان كانت تذهب الاموال بالفساد؟"

وأشار مارياني الى أنه ما ينبغي فعله للشعب اللبناني هو التدقيق بالأموال التي يتم تقديمها والتأكد بأنها تذهب لمساعدة الشعب وليس الى الفساد.

وفي هذا الاطار تواصل موقع الـLBCI مع عضو بلدية طرابلس نور الأيوبي الذي أرسل الرسالة، كاشفا أنه بعث بالرسالة عن طريق صديق له حيث تمت قراءتها خلال جلسة للبرلمان الاوروبي في ستراسبورغ بحثت بالاوضاع في لبنان خصوصا خلال التظاهرات.

ويشير الأيوبي الى ان معمل معالجة النفايات في طرابلس انشئ بهبة من الاتحاد الاوروبي كما تم تقديم هبة اخرى من الاتحاد لتشغيله لمدة 3 سنوات، حيث تم تلزيمه عبر وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية أيام الوزيرة عناية عز الدين.

وبعدما عمل المعمل لأشهر قليلة اضطر رئيس اتحاد بلديات الفيحاء الى اغلاقه بعدما تبين وجود عيوب في انشاء المعمل حيث أن التجهيزات غير كافية ليكون العمل سليما. ومن ثم عاد العمل به لفترات متقطعة حيث ظهرت الروائح في المنطقة نتيجة العيوب كما أنه لم يؤد الغرض منه لناحية الفرز والتسبيخ على حد تعبير الايوبي.

ويلفت الأيوبي وهو عضو في لجنة البيئة في بلدية طرابلس الى أن نحو 500 الى 550 طنا من النفايات تدخل يوميا الى المعمل ومن ثم يخرج منها نحو 450 الى 500 طن الى المطمر، وبالتالي فإن معظم كميات النفايات التي تدخل لا تتم معالجتها.  

ويقول الأيوبي ان "رائحة الفساد في المعمل أقوى من رائحة النفايات التي يصدرها".

اشارة الى ان رسالة الأيوبي التي تلاها النائب الفرنسي تييري مارياني تم تسليمها الى وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني.

المصدر: LBCI