نادين الراسي لبولا يعقوبيان: وحياة إمي ضيّعت لو سمحتِ تفسريلي...والأخيرة تردّ!

  • محليات
نادين الراسي لبولا يعقوبيان: وحياة إمي ضيّعت لو سمحتِ تفسريلي...والأخيرة تردّ!

دعت الفنانة نادين الراسي النائبة بولا يعقوبيان إلى مساعدتها على تفسير موقفها بين "الأمس واليوم" في الموضوع المتعلق بالرائد سوزان الحاج ووقوفها بجانب الفنان زياد عيتاني في دعوته ضد الحاج.

وأعادت الراسي نشر تغريدة سابقة ليعقوبيان دافعت فيها عن الحاج إثر تعرّضها لحملة بعدما أبدت إعجابها عن طريق وضع "like" ـ قيل إنها عن طريق الخطأ ـ على تغريدة للمخرج شربل خليل انتقد فيها السماح للمرأة بالقيادة في السعوديّة، وقالت حينها يعقوبيان: "الرائد سوزان الحاج تدفع ثمن نجاحها. قصة قلوب مليانة مش لايك عالعمياني، اللايك بالخطأ مش جريمة، محاسبة عالهوّارة." كما أعادت الراسي استعادة موقف يعقوبيان الداعم لقضية عيتاني ضد الحاج لا سيّما بعد تغريدتها اليوم: "العدل ليس دائماً في المحاكم، غداً سيكون في المفكرة القانونية مع أحد أبرز ضحايا المافيا السياسية زياد عيتاني".

وأتبعت الراسي هذا المشهد بتعليقات وتغريدة وجّهتها إلى يعقوبيان قالت فيها: "وحياة إمي ضيّعت، لو سمحتِ حضرة النائب ترجعي تفسريلي، ضعت".

وتابعت: "اليوم غيرّت الموجة وصارت عم تدعي لمظاهرة ضد المقدم الحاج أمام المحكمة العسكرية؟ فعلاً أصبحت مواقف النائبة يعقوبيان تسير بحسب الموجات... عيب".

وكتبت في تغريدة: "أمّا بالنسبة للنائبة بولا يعقوبيان، لو سمحتي عيديلي من الأوّل ضيّعت شويّ ما فهمت سامحيني صديقتي وخديني على قد عقلاتي".

ولم تكتف الراسي بدعوة يعقوبيان لتقديم تفسير، بل غرّدت داعمة الحاج: "سوزان الحج حبيش أعداؤك شبكات وخلايا لداعش والعدوّ لأنَّك يا بنت الخال كنتِ بالمرصاد ودائماً على حقّ، أمّا اليوم فبقايا إناث، لا تهتمّي يا بطلة بأفعالك وليس بثرثراتِك، سيّدة من بلادي شرف لعائلتي ولكلّ سيّدة الحق يسود".

يعقوبيان ردّت على الراسي وكتبت عبر تويتر:"

حبيبتي نادين

كنت عم دافع عن سوزان لما كانت عم تنطرد من شغلها لانها عملت لايك لتويت

وهيدا الدليل اني بدافع عن "المظلوم"

يومها لم نكن نعرف انها تستطيع تلفيق تهمة لبريء وتنتقم من واحد مسكين

دافعت عن سوزان اكثر من مرة لما كنت مفكرتها مظلومة ومش ظالمة وشريرة

راجعي التواريخ والملف منيح".

الفنان المسرحي زياد عيتاني ردّ بدوره على الراسي بالقول: "المستويات الدنيئة على اشكالها تقع.."

 

المصدر: Kataeb.org