نتنياهو والجنون الانتخابي: هل تشمل غاراته صواريخ حزب الله؟

  • إقليميات
نتنياهو والجنون الانتخابي: هل تشمل غاراته صواريخ حزب الله؟

كتب منير الربيع في صحيفة المدن:

تركز إسرائيل اهتماماتها في هذه المرحلة على ملفات ثلاثة أساسية مترابطة في ما بينها: الأول والأساسي يتعلق بعملية انتقال السلطة في الولايات المتحدة الأميركية. والثاني مداره استمرار العمليات الإسرائيلية في سوريا، لاستهداف المواقع والمقرات العسكرية الإيرانية. والثالث هو التحضير للانتخابات في شهر آذار المقبل.

 

مأزق نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - وحليفه الأبرز سياسياً وشخصياً دونالد ترامب المنتهية ولايته بعد أيام - يواجه أزمات سياسية وانتخابية داخلية، يبحث عن أي فرصة للقفز فوقها وتوفير فرص فوزه في الانتخابات مجدداً، والعودة إلى رئاسة الحكومة الإسرائيلية. وهو يحتفظ بعلاقته المميزة مع روسيا وسيعمل على تعزيزها حكماً، إضافة إلى التحالفات العربية الجديدة التي نسجها.

هذا السياق السياسي يدفع نتنياهو إلى استثمار الأسابيع الفاصلة عن موعد الانتخابات، لتعزيز دوره وحضوره وتجنب الملفات السياسية وملفات الفساد التي تثار ضده. وفرصته للهروب منها تتجلى في تعزيز الضربات العسكرية والغارات الجوية التي تستهدف مواقع الإيرانيين وحزب الله في سوريا. وحسبما يتكشف من الإعلام الإسرائيلي، ستشهد المرحلة المقبلة تكثيفاً للضربات الجوية بمعدل 3 غارات كل عشرة أيام. وهذا تطور كبير في حجم الغارات، بعدما كانت في السابق بمعدل غارة واحدة كل أسبوعين أو 3 أسابيع.

 

الانتخابات وتعزيز الغارات

ولدى المسؤولين الإسرائيليين تخوف من انقلاب في السياسة الأميركية. فأعضاء فريق الرئيس المنتخب جو بايدن جميعهم كانوا أصحاب دور بارز أيام ولاية باراك أوباما. وكلهم من المتحمسين إلى عقد اتفاق مع إيران. وهذا ما سيشكل تحدياً كبيراً في مواجهة الإسرائيليين.

لذا، تسعى إسرائيل إلى تعزيز علاقاتها مع روسيا، وإلى تصعيد مواقفها وتحركاتها لإجهاض أية محاولة اتفاق أميركي مع إيران، لا يلحظ تحجيم نفوذها الإقليمي، وتطويق وجودها العسكري في سوريا، وتحديداً في الجنوب السوري. ويركز الإسرائيليون على قطع كل طرق الإمداد الإيرانية عبر العراق إلى سوريا وفي اتجاه لبنان.

وهناك إرادة إسرائيلية ثابتة: منع تحويل الجنوب السوري إلى ما يشبه الجنوب اللبناني. وقطع خطوط الإمداد العسكري بين إيران وحزب الله في لبنان. وفي هذا الإطار، جاء استهداف الحدود السورية - العراقية قبل أيام، لتعقيد أية محاولة أميركية لعقد اتفاق مع طهران.

وهذا هدف يلتقي مع هدف آخر يسعى نتنياهو إلى تحقيقه: الفوز في الانتخابات والعودة إلى رئاسة الحكومة. في الانتخابات الماضية استنفد رئيس الوزراء الإسرائيلي كل الجهود السياسية بدعم روسي وأميركي، ولم يحقق الفوز الكاسح الذي يمنحه فرصة تشكيل حكومة من دون ائتلاف مع خصومه.

وحالياً هناك بعض الآراء الإسرائيلية التي تعتبر أن فرصة نتنياهو لتعزيز وضعه الداخلي، تتطلب توسيع هامش حركة إسرائيل العسكرية، أو تنفيذ المزيد من الغارات في سوريا ضد القوات الإيرانية.

وحتى الآن يتجنب الإسرائيليون توجيه ضربات مباشرة لحزب الله، بينما هناك كثر يدفعون نتنياهو إلى مثل هذه المغامرة والتي يخشاها الإسرائيليون لئلا ترتد سلباً عليهم.

 

أيام الجنون

في إسرائيل هناك قراءتان لهذا الموضوع: تدفع الأولى في اتجاه توسيع رقعة العمليات والغارات لتطال مواقع ومخازن صواريخ حزب الله في لبنان. وهذه تنطلق من قناعة أن حزب الله لا يستطيع الردّ في هذه المرحلة الانتقالية في السياسة الأميركية. وهو يفضل عدم التورط في حرب يستدرجها نتنياهو لتعزيز فرصه الداخلية. لكن وجهة النظر الثانية ترفض التورط بفتح الجبهة اللبنانية أو بتوسيع رقعة الاستهدافات لتطال الأراضي اللبنانية. فهذا يدفع حزب الله إلى ردّ قوي ينعكس سلباً على نتنياهو.

وهناك حيرة بل ضياع إسرائيلي حول هذا الموضوع. وحال الضياع تنتج أقصى درجات الترقب والخوف. وربما هذا ما حذر منه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في الفترة الأخيرة.

حسب المعلومات، يتخذ حزب الله أقصى درجات الاستنفار. وهو يعلم أن ترامب أصبح مكبلاً وغير قادر على فعل شيء في الأيام الأخيرة قبل مغادرته البيت الأبيض. لكن لدى حزب الله تحسب للكثير من الآراء الأميركية المتشددة، وخصوصاً في الجيش الأميركي. وهو يتحسب لكل خطوة إسرائيلية قد تكون مفاجئة، لتعقيد مهمة جو بايدن مع إيران. حزب الله في حال جهوزية كاملة لأي احتمال. لكنه في المقابل لا يريد منح بنيامين نتنياهو أي فرصة تسمح له تنفيذ عملية عسكرية، بهدف تعزيز حظوظه السياسية والانتخابية في الداخل الإسرائيلي.

إنها مرحلة من الجنون التي لا بد من تمريرها.

المصدر: المدن