نجاريان في اجتماع لقسم الحدث: لن نرضخ لخطة الاحباط ودفعنا الى الهجرة

  • كتائبيات

عقد قسم الحدت اجتماعه العام الاول بحضور الامين العام نزار نجاريان، وعضوا المكتب السياسي لينا الجلخ ومجيد العيلة، نائب المفتش العام للحزب رجا قرطباوي، رئيس اقليم بعبدا نجيب ابو عاصي، رئيس اقليم بعبدا السابق موريس الاسمر وحشد كبير من ابناء القسم.

عقد قسم الحدت اجتماعه العام الاول بحضور الامين العام نزار نجاريان، وعضوا المكتب السياسي لينا الجلخ ومجيد العيلة، نائب المفتش العام للحزب رجا قرطباوي، رئيس اقليم بعبدا نجيب ابو عاصي، رئيس اقليم بعبدا السابق موريس الاسمر وحشد كبير من ابناء القسم.

و افتتح الأجتماع بالنشيد الوطني اللبناني و استذكر الامين العام نزار نجاريان تاريخ قسم الحدت المجيد وهنأ القسم برئيسته ولجنته التنفيذية. واوضح انه واكب عملية تعيين كرم بعد ان ابدت نجاحاً مهماً في عملها الحزبي لاسيما في مجلس التكريم والمراسم وانها مستعدة للعطاء. ولفت الى ان الحزب يكون بخير عندما تكون الاقسام فاعلة ومنظمة فتواكب القيادة بنجاحها في كل الميادين. ولفت الى ان التطورات اثبتت النظرة الرؤيوية وقدرة استشراف المستجدات لدى الرئيس سامي الجميّل. ودعا الى الاستفادة من الموجة الصاعدة للحزب من اجل النهوض متمسكين دائما بمبادىء الكتائب موكدا اننا لن نرضخ لخطة الاحباط ودفعنا الى الهجرة.

بدورها قدمت رئيسة القسم بسكال كرم طرزي اعضاء اللجنة التنفيذية ثم استذكرت رؤساء القسم السابقين بدءً بالمؤسس بيار كرم. وركزت في كلمتها على نقطتين : الاولى هي الالتزام مذكرةً بقَسَم اليمين ووجوب تنفيذ قرارات الحزب بدقة وامانة. والالتزام يكون كلي وتام ولا ينطبق فقط على ما يعجبنا ويلائمنا ونستثني ما لا يناسبنا. والنقطة الثانية هي الثقة بالقيادة فلدينا قيادة حكيمة من مكتب سياسي وامانة عامة وعلى رأسهم رئيس صادق اثبتت التطورات نجاحه وصوابية قراراته. قيادة تدرس قراراتها بدقة وهي تمتلك معطيات تبني عليها قد لا نمتلكها جميعنا. ثم شكرت رئيس الاقليم السابق رجا قرطباوي على جهوده في ما يخص قسم الحدت واعلنت الدعم المطلق والتام للرئيس الجديد ابو عاصي ضمن التراتبية والهرمية الحزبية في التعاطي بين القيادة المركزية والاقليم والقسم. وختمت بأن الحدت كتائبية بتاريخها وسنعمل على استعادة موقعنا في البلدة."


وقد تخلل الاجتماع مداخلة للأب روجيه شرفان، رفيق الرفاق ومرشدهم الروحي في كل المراحل فاضفى كلامه بعدا روحيا قيّما وجاء في كلمته :"تعليقا على ما تفضلت به رئيسة القسم اشدد على معنى الالتزام واهميته وذلك من وحي الايمان المسيحي والوطني. ان الالتزام الديني بتعاليم الكنيسة هو السبيل الاقرب الى الخالق، كما ان الالتزام الوطني هو الطريق الى الانقاذ. وهذا الالتزام لا يتجزأ وهو باختصار مشروع شهادة. وذكر ان الكتائب لم تكن ابدا تابعة بل هي المنطلق والقدوة بينما يلحق بها الآخرون".

اما الوضع الاقتصادي فتطرقت اليه السيدة نوال ليشع عبّود المستشارة الاعلامية لقسم الحدت وفصلت في مداخلتها ملف المصارف، شراء اليوروبوند، كتاب لبنان الى صندوق النقد الدولي، معدلات الفوائد، اجتماع بعبدا المالي، موضوع الكابيتال كونترول وانهت مذكرةً بخطاب المطران عبد الساتر ودعوته السياسيين الى الاصلاح او الاستقالة.

اختتم الاجتماع بالنشيد الكتائبي.

المصدر: Kataeb.org