ندوة المحامين الديمقراطيين في الكتائب تُكرّم خمسينيين خدموا الوطن والعدالة

  • كتائبيات

كرّمت ندوة المحامين الديمقراطيين عددًا من المحامين المنتسبين إليها من حزبيين وأصدقاء، أمضوا خمسين عامًا في المهنة في احتفال حضره الرئيس أمين الجميّل، رئيس الحزب سامي الجميّل، نائب رئيس الحزب النقيب السابق جورج جريج، رئيس الندوة موريس الجميّل وأعضاء الندوة.

المكرّمون هم، الرئيس أمين الجميّل، الأمين العام السابق للحزب الرفيق رفيق غانم، الرفيق ريمون جرجي جمهوري، الأستاذ انطوان ابوات، الرفيق جورج ميشال غصن، الرفيق جان ميشال مهاوج، الرفيق رئيف فيليب عقل، الأستاذ طانيوس نعيم رزق، الرفيق الفونس كرم، الأستاذة نهى مارون سعاده، الأستاذ جوزيف مارون سعادة، الرفيق يوسف أسعد غصوب.
وتسلّم المكرّمون درعاً تذكارية تقديرًا ووفاء من الندوة.


الرئيس أمين الجميّل
وأكّد الرئيس أمين الجمّيل على الدور المهم الذي تضطلع به ندوة المحامين الديمقراطيين في حزب الكتائب في هذه المرحلة الخطرة التي يمرّ بها لبنان، معتبرًا أنهم مؤتمنون بشكل أساسي على القضية والدستور والقوانين وحسن سير المؤسسات، مشيرًا إلى أهمية انتخابات نقابة المحامين التي ستُخاض الى جانب أشخاص يشاطرون حزب الكتائب أفكارهم.
وأكد الرئيس الجميّل أنّ البلد يمرّ بمرحل بالغة الخطورة، مع التعدي المتمادي على سيادة الوطن، ومع بروز مؤامرة بدأت تظهر معالمها للقضاء على المؤسسات التي بدأت تفقد دورها تباعاً، من القضاء، الى الإدارات، إلى المؤسسات الأمنية، إلى مجلس الوزراء والتعطيل الذي يفرض عليه.
واعتبر الرئيس الجميّل أنّ حزب الكتائب الذي واجه المخاطر التي تهدّدت لبنان منذ أيام الاستقلال، يعي المسؤوليات الملقاة على عاتقه اليوم ولبنان يواجه تهديدات تمسّ كيانه، مؤكدًا أنّ الحزب سيبقى أميناً لآلاف الشهداء الذين قدّموا حياتهم على مذبح حرية لبنان وسيادته.


رئيس الكتائب
رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل أكد بدوره أنّ الندوة خرّجت قدرات كبيرة ومن بينها رئيسان للجمهورية، لافتاً إلى أهمية الانتخابات النقابية المقبلة لاسيما في هذه المرحلة، آملاً أن تتمكّن النقابة من لعب دور كبير على الصعيد الوطني دفاعًا عن استقلالية القضاء واحترام الدستور ودولة القانون.
واعتبر الجميّل أنّ على الكتائب أن تلعب دورًا استثنائيًا في الحفاظ على الهوية اللبنانية وروح البلد وعلى عاداتنا وأصالتنا المبنية على مجموعة قيم بدأت تختفي، ولكن حزب الكتائب بقي مُتمسكاً بكل تفاصيلها من الحرية إلى سيادة لبنان واستقلاله وعدم المساومة على المبادىء ولا التخلي عن تضحيات من سبقنا من الشهداء.
وأكد رئيس الكتائب أنّه على الرغم من كل الضغوطات والحملات التي شنّت على الحزب، فقد تمكّن من الحفاظ على المبادىء ورفض أن يشارك في مسلسل التضليل والكذب الذي تعرّض له اللبنانيون في السنوات الماضية لتحقيق مكاسب حزبية، مشيراً إلى أننا حذّرنا من المأساة التي نتعرّض لها اليوم بسبب التسويات الكاذبة وتسليم البلد إلى حزب الله وهذا ما أوصل البلد إلى ما وصل إليه.
وأشار إلى أن التمسك بالمبادىء والثوابت هو ما يميّز الكتائب عن غيرها وهي ستبقى آخر معقل للحرية والسيادة والاستقلال والأخلاق في لبنان، وأنّ الناس متى ما تُركت لحريتها تعرف أن هذا الحزب هو الوحيد الذي يمكن أن يؤتمن على مستقبل الأجيال.


نائب الرئيس جورج جريج
نائب رئيس الحزب، نقيب المحامين السابق جورج جريج، اعتبر أن المحامي كما الكتائبي صاحب قضية، فكما الكتائبي يدافع عن الوطن والحق، كذلك المحامي يدافع عن العدالة.
وتناول جريج موضوع الانتخابات المقبلة لنقابة المحامين، مشيرًا إلى وجود مرشحَيْن للحزب، هما فادي المصري لعضوية مجلس النقابة وميلاد حكيّم لعضوية صندوق التقاعد، لافتًا إلى أنّ التحالفات بعيدة عن قوى السلطة وبالتعاون مع القوى التي تلتقي مع الحزب على المبادىء نفسها.

المصدر: Kataeb.org