نزار زكا إلى الحرية... بين الحقيقة والتكهنات!؟

  • محليات
نزار زكا إلى الحرية... بين الحقيقة والتكهنات!؟

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أمس أن السلطات في طهران تدرس إطلاق سراح المعتقل اللبناني في السجون الإيرانية نزار زكا سريعاً، بناء على طلب الرئيس اللبناني ميشال عون، وهو خبر لم تتبلغه العائلة رسمياً بعد.
وقال أفراد من عائلة زكا في بيروت لـ«الشرق الأوسط» إن العائلة سمعت بالخبر عبر وسائل الإعلام، ولم تتبلغ أي شيء رسمياً من نزار أو من السلطات الإيرانية أو السلطات اللبنانية، لكنها أكدت أن هناك أجواء إيجابية على صعيد حلحلة هذا الملف.
وكان نزار زكا، وبصفته أمين عام «المنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات» تلقى دعوة رسمية في شهر أيلول 2015 من قبل نائبة رئيس الجمهورية الإيرانية لشؤون المرأة والأسرة شاهيندوخت ملاوردي، للتحدث في طهران في مؤتمر حول الريادة في الأعمال وفرص العمل في طهران بين 15 - 18 أيلول 2015. وعقب مشاركته في المؤتمر، اختطف أثناء طريقه إلى مطار طهران لمغادرة البلاد، ليتبين بعد ذلك أنه مسجون لدى السلطات الإيرانية.

وتناقلت وسائل إعلام إيرانية أمس خبراً عن احتمال إطلاق نزار زكا سريعاً. ونقلت وكالة «مهر» الإيرانية عن مصادر مطلعة أن السلطات الإيرانية تدرس إطلاق سراحه بناءً على طلب الرئيس ميشال عون. ووفقاً للمصادر فإن «طلب الرئيس عون إطلاق سراح زكا، درس بشكل إيجابي في إيران نظراً إلى مواقف الرئيس عون الداعمة للمقاومة، ومن الممكن أن يطلق سراحه قريباً».
وكذلك نقل الخبر نفسه كل من موقع «نور نيوز» ووكالة «ايلنا» وغيرهما من وسائل الإعلام الإيرانية.
وذكر موقع «تابناك» الإيراني القريب من «الحرس الثوري»، أن نزار زكا سيُطلق سريعاً من معتقله استجابة إلى طلب الرئيس اللبناني ميشال عون، الذي سبق أن دعا السلطات الإيرانية إلى الإفراج عنه.

المصدر: الشرق الأوسط