نزار نجاريان: زادتِ الجنّةُ شهيداً...!

نزار نجاريان: زادتِ الجنّةُ شهيداً...!

كتب رئيس مجلس الشرف أنطوان القاصوف في استشهاد الأمين العام لحزب الكتائب نزار نجاريان.

كنتُ أكتب لهُ، واليومَ أكتب عنهُ، فما أقسى عذاب الحروف قبل أن تُولدَ...؟!  

كلّما تحادثنا أو تراسلنا، كان يُشعرني بأنّه يتعلّمُ منّي، في حين أنّه، هو بالذات كان المعلّم على الدّوام...!

نزار نجاريان.

وُلدَ والابتسامةُ جزءٌ من ملامح وجهه... فقضى العمرَ باسماً..!

آمنَ بالله ربًّا وبلبنانَ وطناً... فعاشَ العمرَ كتائبيّاً..!

نَعِمَ، بصفاء بصره ونقاء بصيرته ومضاء عزيمته... فكان رهانُنا على مدى قوّة حضوره وعظمة وجوده..!

وبين "طرفة عين ولمح بصر"، وفي ظلّ دولة اللاعهد وعهد اللادولة، حلّت المأساة في ردائها الأسود والفاجعة في تكرار الموت، ففقدت العائلة حبيباً وخسر الحزبُ أميناً والرفاقُ رفيقاً...

وزادت الجنّةُ شهيداً..!

نزار نجاريان!

لكَ من عائلتكَ، من بيتكَ، من حزبكَ، الشرف الذي لا يُضاهى..!

ورغمَ أنّ أقسى ما في الحياة أن نقضيَ العمرَ نشتاق إلى من نحبّ، فإنّنا نردّدُ بإيمان المؤمنين المستنيرين بنور القيامة: "فلتكنْ مشيئتك يا الله، وليكنْ ذكره مؤبّداً".

المصدر: Kataeb.org