نظريات التحرير والانتصار انتهت...اليوم بات على حزب الله ان يدفع!

  • محليات
نظريات التحرير والانتصار انتهت...اليوم بات على حزب الله ان يدفع!

استبعد مصدر مطلع على اتصالات التأليف عبر وكالة "أخبار اليوم"، عودة الرئيس سعد الحريري الى السراي الحكومي.

استبعد مصدر مطلع على اتصالات التأليف عبر وكالة "أخبار اليوم"، عودة الرئيس سعد الحريري الى السراي الحكومي، كونه لا يحظى بالتأييد الاميركي والسعودي، اذ يُعتبر انه دخل في اللعبة مع حزب الله وايران، كما انه يتحمل مسؤولية تسوية العام 2016 التي سار بها وفشلت فشلا ذريعا.

ولكن في المقابل، اعتبر المصدر ان المفاوضات الجارية حول التكليف تأخذ بالاعتبار ان السُّنة اليوم بحاجة الى دعم معنوي بمعنى ان يكون لدى رئيس الحكومة العتيد شعبية، فلا يمكن العودة الى شخصيات بلباس التكنوقراط كالرئيس المستقيل حسان دياب.

وسأل المصدر: هل يستطيع الحريري ان يقدّم اي التزام للمجتمع الدولي؟  فهو اذا وضع شروطا في الداخل فهناك شروط  مضادة، قال: الحريري يصوّر النائب جبران باسيل خصمه. انما في الواقع هذا الخصم هو حزب الله. هل يمكن على اي طرف اي يفرض نزع او لمّ سلاحه... في وقت هذا هو المطلب الاول على مستوى المجتمع الدولي؟

وسئل: ما هو الثمن الذي يطلبه حزب الله مقابل هذا الشرط؟ اجاب: اللبنانيون دفعوا ثمن تواجد هذا السلاح مليون مرة في السنوات الأخيرة: سقوط خط الهدنه، حرب العام ٢٠٠٦، العزلة ، العقوبات، سقوط النظام المصرفي... وبالتالي اليوم بات على حزب الله ان يدفع، معتبرا ان  نظريات التحرير والانتصار قد انتهت، مشددا على ان الجيش يستطيع رد على اي هجوم ارهابي.

وختم: لا يمكن الاستمرار في اخذ البلد نحو خيارات صعبة لا تحظى بحد ادنى من التوافق.

المصدر: وكالة أخبار اليوم