نيكول الجميّل: بلدات المتن تواجه مشكلة مع وزارة الصحة..حنكش: مستشفى ضهر الباشق سيكون جاهزاً الأسبوع المقبل

  • محليات
نيكول الجميّل: بلدات المتن تواجه مشكلة مع وزارة الصحة..حنكش: مستشفى ضهر الباشق سيكون جاهزاً الأسبوع المقبل

تناولت صحيفة الشرق الأوسط موضوع ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في قضاء المتن، فكتبت:

يتصدّر قضاء المتن، في جبل لبنان، قائمة عدد الإصابات بفيروس كورونا بعدما كان قد سجّل أول حالة في منتصف شهر مارس آذار الماضي في منطقة المنصورية، لتتوسع الدائرة بين مناطق القضاء الذي سجل حتى الآن نحو 118 من أصل 582 في كل لبنان.

وفي حين تؤكد مصادر عدة، أن معظم الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس إما كانوا خارج لبنان أو احتكوا بشخص كان مسافراً، يربط النائب عن المنطقة في حزب الكتائب إلياس حنكش ارتفاع عدد الإصابات بـ«عدد السكان الكبير، إضافة إلى محاولة إجراء أكبر عدد من الفحوص يومياً، وإن كانت لا تزال غير كافية على غرار مختلف المناطق اللبنانية». ويشير في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى أن مستشفى ضهر الباشق الحكومي سيكون جاهزاً الأسبوع المقبل لاستقبال مرضى «كورونا» في المنطقة، الذين كانوا ينتقلون للعلاج في بيروت، وذلك بعدما جهّز فيه 20 غرفة للعزل.

السبب نفسه تتحدث عنه رئيسة بلدية بكفيا، نيكول الجميّل، مرجحة في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن يكون سبب ارتفاع عدد الإصابات هو إقدام أهالي المتن على إجراء الفحوص بشكل أكبر، مشيرة في الوقت عينه إلى مشكلة تواجهها البلدات في المتن مع وزارة الصحة، وهي أنه في أحيان كثيرة تعلن الأخيرة عن إصابات في مناطق لا يكون للبلدية علم لها، مؤكدة «علمنا بالإصابات يساهم بشكل كبير باتخاذ الإجراءات اللازمة ومتابعة الأشخاص الذين كان قد احتك بهم المصاب».

وبعدما كانت معلومات قد أشارت إلى أن إصابة أحد الآباء في بكفيا الذي ترأس قداساً في البلدة ساهم في إصابة عدد من أبنائها، تؤكد الجميل أنه لم يسجل أي إصابة في بكفيا حتى اليوم. وتوضح أنه بعد التأكد من إصابة الراهب بالفيروس من دون أي أعراض، انتقل إلى بيروت، حيث بقي في الحجر 14 يوماً ومن ثم تماثل للشفاء.

وكان اليسوعيون في لبنان أعلنوا في منتصف شهر مارس عن إصابة 11 يسوعياً من رهبان ديري بكفيا (المتن) وبيروت بالفيروس، نتيجة لقائهم بشخص إيطالي مصاب، مشيرة إلى أن 4 منهم يتلقون العلاج في المستشفى، ما أدى ببلدية بكفيا إلى إصدار بيان أشارت فيه إلى أن أحد الآباء المصابين بالفيروس دون أي عوارض قام بخدمة القداس يومين، داعية جميع الأشخاص الذين شاركوا في القداديس إلى اتخاذ التدابير الوقائية الصحية عبر الحجر المنزلي التام وعدم الاحتكاك بأشخاص آخرين لحين انقضاء فترة الحجر المطلوبة، لتعود بعدها وتعلن في 22 مارس أنه لم يسجل أي إصابات بـ«كورونا» في البلدة.

ويسكن في المتن نحو 49 ألف نسمة في 96 بلدة، ويتوزع المصابون على نحو 22 منها، وتأتي في مقدمها المنصورية، حيث ارتفع عدد الحالات فيها إلى 14، ويليها جل الديب – بقنايا بعشر إصابات، وفق أرقام غير رسمية.

وبحسب تقرير وزارة الصحة، يوم أول من أمس، فقد تصدَّر قضاء المتن القائمة من حيث عدد الإصابات بـ«كورونا»، حيث سجّل 118 حالة، واحتل قضاء بيروت المرتبة الثانية، حيث سُجِّل فيه 104 حالات، أما قضاء كسروان فاحتل المرتبة الثالثة بـ71 حالة، ليأتي قضاء بعبدا في المرتبة الرابعة بـ53 حالة، وقضاء جبيل في المرتبة الخامسة بـ47 حالة، وأمّا بشرّي فاحتلت المرتبة السادسة، حيث سُجّلت فيها 45 إصابة.

وكان لفيروس كورونا وقع إيجابي على منطقة المتن، حيث سُجّل تعاون لافت بين نواب المنطقة من الحلفاء والخصوم للعمل على حماية المنطقة، وقد عقدوا في هذا الإطار اجتماعات إلكترونية اتفقوا خلالها على العمل المشترك لمواجهة الوباء. وساهمت جهودهم بحسب ما يؤكد النائب حنكش، إضافة إلى ما قدمته وزارة الصحة والهيئة العليا للإغاثة على الإسراع في تجهيز المستشفى، مشيراً إلى أنه والنائب في «التيار الوطني الحر»، إبراهيم كنعان عملا على تأمين بعض المساعدات وخاصة من البلديات، كما قدّم حنكش عبر مبادرة خاصة سيارات أجرة وأماكن سكن لمن يرغب من الممرضين والممرضات في المنطقة.

وكان نواب المتن، سامي الجميّل، إلياس حنكش، إبراهيم كنعان، هاغوب بقرادونيان، إلياس بو صعب، إدي معلوف، وإدي أبي اللمع، قد اجتمعوا قبل نحو أسبوعين وقرروا العمل والمتابعة مع وزارة الصحة وخلية الأزمة في رئاسة الحكومة لضمان مد مستشفى ضهر الباشق الحكومي بالميزانية اللازمة لتجهيزها بالطاقم الطبي والمعدات ووحدات العزل الضرورية بما يمكنها من استقبال المصابين في حال تطورت الأمور إلى الأسوأ.

المصدر: الشرق الأوسط