هل تسمح لي أن أرثيك يا جوزف بو خليل؟

  • مقالات
هل تسمح لي أن أرثيك يا جوزف بو خليل؟

تحت عنوان هل تسمح لي أن أرثيك يا جوزف بو خليل كتب وضّاح يوسف الحلو في صحيفة الجمهورية:

تحت هزيم رعد الاحداث اللبنانية رحل الكاتب والصحافي والكتائبي المرصوص جوزيف بو خليل الى العالم المغلق، مرتدياً اسكيم الآدمية والشفافية، موغلاً في السنوات، ما ظلّ يعتلي مهرته الأدبية والحزبية بانفتاح شامل على الكلّ، حتى على سوريا بصرف النظر عن النظام، وهو القادر والعارف أنّ أكثر قتلة الصحافيين في لبنان، ومنهم الضاحك انسانية، نسيب المتني هو سوري تحت اسم عبد الوهاب الخطيب المُرسل من نظام الوحدة التي ادارها عبد الناصر. زرته وهو يعانق التسعين في مكتبه يراقص القلم، عرّفته بنفسي فردّ بإيجاب وقال: «أعرف والدك وهو نقيضي على المقلب الآخر وأكثر البقية «حثاحث» بغطاء ايديولوجي كما قال عنهم المؤسّس المؤرّخ الكبير يوسف ابراهيم يزبك - بو براهيم.
قال جوزف: «اليساريون انشدوا «الانترناسيونال» النشيد الاممي في بكفيا للمرة الاولى، وكان اجتماعهم التمهيدي في منزل عبد الله الشدياق في تشرين الاول عام 1924 وبعد سنوات عدة تأسّس حزب الكتائب كحزب لبناني رقراق على يد الفتى الرياضي بيار الجميل مدعوماً من اربعة: شارل حلو، شفيق ناصيف، جورج نقاش، واميل يارد».

 

كانت كتاباتك قصائد خافية الاذيال، محشوة بعبارات الثدلة كأنك الفارض او السهروردي من قلب العربية العميقة وانت شيخ مشايخ الصوفية تردّد ما قاله الشاعر ابن السعدي:

ومن لم يمت بالسيف مات بغيره

تنوّعت الاسباب والموت واحد

وعلى مدى ساعتين قلت يا جوزف الكثير. استسقيته شعراً وجرّ قلمك الكثير منها ما هو للشاعر ابن الوردي:

لا تقل فعلي واصلي ابداً

انما اصل الفن ما قد حصل

ونصف الناس اعداء لمن

وُليَّ الاحكام هذا ان عدل

 

اكثر العمر طحنته في الصحافة، جريدة العمل (1968-1988) ورئاسة تحرير «نداء الوطن» (1998-2000)، وانتشيت حبوراً لأنّك قرأت مقالاتي وريبورتاجاتي الادبية ومنك، زوّدت قلمي بالمعرفة.

 

هذه السنة وبهذا العيد كان على اجندتي المرور عليك. الحياة قاسية اكثر مما ارادها الانبياء. سلّم على الحبايب غسان تويني وعلى نسيب المتني الذي لم يعد يذكره احد.

المصدر: الجمهورية