هل تعاقب واشنطن ثلاثة وزراء لبنانيين؟

  • محليات
هل تعاقب واشنطن ثلاثة وزراء لبنانيين؟

فيما رجحت أوساط سياسية لبنانية أن تطال العقوبات الأميركية في مرحلة لاحقة، ثلاثة وزراء لبنانيين، كشفت مصادر في واشنطن، أن وزارة الخزانة الأميركية، تستعد لفرض عقوبات جديدة على أسماء مقربة من "حزب الله"، ستشمل شخصيات مسيحية على علاقة تحالفية مع الحزب، بالإضافة إلى رجال أعمال وتجار يسهلون أعمال الحزب، وذلك بحسب صحيفة "السياسة" الكويتية.

وأشارت إلى أن "وسطاء نافذين دخلوا على الخط لتأجيل فرض العقوبات أو استبعاد بعض الأسماء منها".

في المقابل، لا يزال كلام المبعوث الأميركي دايفيد شينكر بأن واشنطن «بصدد ضم المزيد من حلفاء حزب الله إلى لائحة العقوبات بغض النظر عن انتمائهم الطائفي» يتفاعل.

 ورغم ان الكلام حول اتساع العقوبات لتشمل كيانات أو رجال أعمال أو شخصيات سياسية، على علاقة بحزب الله، او من الذين يوفرون له غطاء سياسيا او ماليا، قد سبق زيارة شنكر الا ان تأكيدها على لسان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ومن بيروت بالذات يصبح رسالة متعددة الأهداف بحسب مصادر إعلامية مقربة من حزب الله.

 وتضع هذه المصادر بحسب صحيفة "القبس" الكويتية هذا التلويح في خانة الضغط والتهويل. ولا تنفي هذه المصادر ان حزب الله الذي أقر بتأثير هذه العقوبات عليه يستشعر قدوم مرحلة جديدة من العقوبات أشد قسوة، وتضيف المصادر: «ساعتئذ لينتظر الاميركيون رداً من حزب الله في مكان ما»، مستدركة بأن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله قال «إن توسيع العقوبات يتطلب تصرفاً جديداً».

المصدر: Kataeb.org