هل يستمر إضراب موظفي المصارف؟

  • إقتصاد
هل يستمر إضراب موظفي المصارف؟

نفّذ موظفو المصارف ابتداء من اليوم إضراباً مفتوحاً، فأقفلت أبواب المصارف لليوم الثالث على التوالي بعد إعلان جمعية المصارف اقفال الفروع يومي السبت والإثنين بمناسبة عيد المولد النبوي.

 

ومتابعة للأزمة المصرفية، عقد وفد من جمعية مصارف لبنان اجتماعاً مع اتحاد نقابات موظفي المصارف للتداول في كيفية معالجة الأسباب التي دعت الإتحاد الى إعلان الإضراب العام منذ يوم أمس الثلاثاء.

 

وقد طرح وفد الإتحاد مطلبين أساسيّين: توفير الحماية الأمنية الكافية للحفاظ على أمن الموظفين والعملاء وعلى سلامة الممتلكات والموجودات في فروع المصارف، ووضع آلية واضحة للتعامل مع الزبائن من شأنها تسهيل مهمّات الموظفين.

 

فأبدى جانب الجمعية تفهّماً للطرح المقدّم من ممثلي الاتحاد، ووعد بالسعي في أسرع ما يمكن لدى السلطات المعنيّة لتوفير الظروف الأمنية المؤاتية لإستئناف العمل في القطاع في أقرب وقت، كما لتأمين دعم المسؤولين المعنيّين لآلية العمل المقترحة من قبل الجمعية.

 

وتستمرّ المصارف في تلبية حاجات الزبائن من السيولة عبر أجهزة الصرّاف الآلي وفي تأمين خدمات مراكز الإستعلام Call Center للردّ على استفسارات الزبائن وطلباتهم، بحسب بيان لمديرية الإعلام والعلاقات العامة في جمعية المصارف.

 

وكان المجلس التنفيذي في اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان قد أصدر بياناً جاء فيه:

"اجتمع وفد من اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان برئيس جمعية مصارف لبنان وبحضور عدد من أعضاء مجلس الادارة، طلب رئيس الاتحاد من جمعية مصارف لبنان تأمين الامن في كافة فروع المصارف حفاظاً على سلامة المودعين والمستخدمين، كما طلب إعادة النظر في التدابير الاستثنائية التي اتخذتها أخيراً إدارات المصارف وأدت الى الاحداث التي شهدها القطاع المصرفي الاسبوع الماضي وأكد وفد الاتحاد بأنه لا عودة الى العمل والإضراب سيستمر لحين تحقيق هذين المطلبين.

 

أبدى رئيس وأعضاء مجلس أدارة جمعية مصارف لبنان كل استعداد للتعاون وإجراء ما يلزم من اتصالات لتأمين أجواء آمنة وطبيعية للعاملين في القطاع المصرفي واستمرار العمل على ايجاد آلية تُتبع في هذه الظروف الاستثنائية من شأنها إزالة التشنجات المتزايدة لدى المودعين بهدف تفادي أي صدامات في المصارف بين االمستخدمين والمودعين، كما أكد الطرفان على أن أجهزة الصراف الالي ستزود باستمرار بالأموال النقدية تأميناً لحاجات العملاء كما أن العاملين في مراكز الـ ( CALL Center ) ستستمر في العمل لتلبية طلبات الزبائن".

 

 

وكان مجهولون قد عمدوا صباح اليوم الى رش زجاج الATM لفرع بنك عودة في الرابية بعبارة: حرامي. وكانت نقابة موظفي المصارف قد اعربت في وقت سابق عن تخوّفها من حصول اشكالات في المصارف بسبب الإجراءات المالية التي يفرضها مصرف لبنان الامر الذي دفعهم لاعلان الاضراب المفتوح.

 

وفي هذا الاطار، اشار رئيس نقابة موظفي المصارف في لبنان اسد خوري للـLBCI الى "ان ادارات المصارف تضع الموظفين بوجه الزبائن ولن نكون بخير في ظل الشروط المفروضة علينا والاضراب لاتّخاذ اجراءات في هذا الوقت الصعب".

 

واوضح "اننا سنعلن تعليق الاضراب اذا تحقّق أحد مطالبنا، الاول استعادة الثقة واعادة تكوين السلطة السياسية، او اذا اصدرت جمعية المصارف تعاميم لمدراء المصارف للتعامل مع الزبائن بشكل مقبول".

 

كما اكد ان ماكينات الصرف الآلي ستزود بالنقد رغم الإضراب.

المصدر: Kataeb.org