هل يسعى باسيل لفرض أمور على رئيس الحكومة؟

  • محليات
هل يسعى باسيل لفرض أمور على رئيس الحكومة؟

انشغلت الأوساط السياسية اللبنانية برصد المدى الذي سيذهب إليه الاشتباك بين رئيس الحكومة سعد الحريري ومعه تيار "المستقبل" وبين رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل وفريقه، وانعكاس ذلك على وضع الحكومة التي تتعرض انطلاقتها للعثرة تلو الأخرى بسبب بروز الخلافات داخلها على ملفات عدة، تؤثر على إمكانية إنجازها خطوات مطلوبة منها بسرعة في شأن تصحيح الوضعين الاقتصادي والمالي.

وقال غير مصدر سياسي لـ"الحياة" إن خروج الخلاف إلى العلن بين فريقي التسوية الرئاسية والحكومية يطرح علامات استفهام عما إذا كانت الحكومة التي تطلب أمر تشكيلها ضغوطا متبادلة ومناورات وجهودا استمرت 8 أشهر وأسبوع، شاخت في شكل مبكر جدا قياسا إلى عمرها (6 أسابيع منذ التأليف و4 أسابيع منذ نيلها ثقة البرلمان).
واهتمت الأوساط السياسية التي تابعت وقائع الحملات المتبادلة بالاستفسار عن السبب الجوهري وراء الهجوم المفاجئ لباسيل على الحريري، هل هو الخلاف على ملف النازحين، أم على ملف الكهرباء والبواخر، أم على ملف مكافحة الفساد، أم على ملف التعيينات الإدارية؟ وما هو "بيت القصيد" من بينها؟

ومع صمت رئيس الحكومة الموجود في باريس من أجل فحوص طبية، وشح التسريبات لدى أوساطه، فإن قراءات الأوساط هذه تشعبت وتعددت على رغم إقرارها بأن ما جرى هو مؤشر إلى أزمة عميقة ومعقدة في العلاقة التي اتسمت بالتحالف والتعاون لسنتين، وباتت ملتبسة بعد الانتخابات، بين "التيار الحر" وحلفائه وبين تيار "المستقبل" وحلفائه. وتوزعت القراءات على اتجاهات عدة:

الى ذلك، رأت مصادر تدور في فلك الحريرية السياسية، في حديث الى صحيفة الحياة ،أن الوزير جبران باسيل استمرأ التنازلات التي سبق لسعد الحريري أن قدمها تحت شعار التضحية لمصلحة البلد و"أم الصبي"، ويسعى إلى فرض أمور على رئيس الحكومة في الملفات التي تناولها في خطابه في 14 آذار.

ولا يستبعد بعض المتابعين في هذا السياق، أن يكون سفر الحريري إلى باريس، على رغم الإعلان عن إجرائه فحوصا طبية، مناسبة للابتعاد تدليلا على غضبه وانزعاجه من الضغوط التي يتعرض لها من فريق "التيار الحر". وترى هذه المصادر أن ما جاء في مقدمة نشرة تلفزيون "المستقبل" أول من أمس من انتقاد لخطاب باسيل، لم يأت من دون علم الحريري. ويرى أصحاب هذه القراءة أن أمام رئيس الحكومة أن يلجأ إلى إبقاء القضايا السياسية والخارجية الكبرى المختلف عليها عالقة، من دون التسليم بوجهة النظر الأخرى في شأنها، وأن يطرح المسائل الداخلية (الكهرباء والتعيينات إلخ...) على التصويت في مجلس الوزراء تجنبا لأي تسليم من قبله بإفراط باسيل في الاستفراد بمواقع النفوذ، أو الاستقواء بانصياع وزراء "المستقبل" لمطالبه، من أجل فرضها على القوى الأخرى الموجودة على طاولة مجلس الوزراء. فهناك قوى أخرى حتى من الحلفاء المفترضين لـ"التيار الحر" لا توافقه كل توجهاته، منها ملف الكهرباء على سبيل المثال. وهذا يعني التفاهم "على القطعة"، في محاولة لتصحيح التوازن المكسور داخل السلطة، لأن كل الفرقاء بحاجة إلى بقاء الحريري في الرئاسة الثالثة كونه المظلة المقبولة من الخارج لتنفيذ قرارات "سيدر".

المصدر: الحياة