هل يُسمّى ميقاتي في حال اعتذار الحريري؟

  • محليات
هل يُسمّى ميقاتي في حال اعتذار الحريري؟

هل سيعتذر الحريري؟ وهل هل يُسمّى ميقاتي في حال اعتذاره؟

أشار عضو كتلة "الوسط المستقل" النائب علي درويش إلى أنّ زيارة  وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان "لم تجترح الحلول المطلوبة للخروج من التعثر الحكومي".

ورأى في حديث لجريدة "الأنباء" الإلكترونية أن إتهام الوزير الفرنسي الطبقة السياسية بالتعطيل فيه "شيء من الصحة"، لكنه اعتبر أنه "قبل الزيارة كنا نعول كثيرا على المبادرة الفرنسية، لكن الأمور إختلفت بعدها"، متوقّعاً "تحرّكاً ما من قبل الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري الأسبوع المقبل قد يساعد على تدوير الزوايا تجنبا للعقوبات المتوقعة".

وعمّا يُحكى عن تسمية رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في حال اعتذار الحريري، لفت درويش الى أن "كتلة الوسط سبق لها أن سمت الحريري ولا تزال تدعمه، وغير ذلك فإن أي أمر يعلن عنه في حينه."

 

المصدر: الانباء