هل يطلّ مشروع القانون الأرثوذكسي مجدّداً؟

  • محليات
هل يطلّ مشروع القانون الأرثوذكسي مجدّداً؟

قال نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي في اتصال مع "النهار" إنه لم يعلن البحث في مشروع قانون جديد للانتخابات النيابية تنتخب بموجبه الطوائف ممثليها مباشرة، اذ ليس هو من ‏يحدد منطلق البحث، لكنه في كل حال يعتبر ان المسيحيين لن يمضوا بمشروع الدائرة الواحدة وفق نسبية قائمة على ‏القاعدة العددية. وأضاف: "انا مع اقتراح الرئيس بري في اعتماد النسبية في لبنان دائرة انتخابية واحدة، شرط الحفاظ ‏على الخصوصيات المطلوبة حرصاً على التنوع والعيش المشترك". وأكد انه يناصر بري في ضرورة البحث ‏المبكر وفتح نقاش معمق في مشاريع قوانين الانتخاب، ليصار الى اعتماد قانون يراعي كل الخصوصيات والاعتبارات ‏والمخاوف. واعتبر، رداً على سؤال لـ"النهار"، ان المشروع الارثوذكسي لا يزال الاصلح، أو أن يصار الى انتخاب ‏مجلس الشيوخ وفق مشروع القانون الارثوذكسي ممثلا حقيقياً للمكونات الطائفية، ويصار الى انتخاب مجلس النواب ‏بطريقة مختلفة مع المحافظة على التوزع المذهبي فيه. وشدد على ان كلامه واضح ولا يحمل رسائل مبطنة‎.‎
وكان بري ومعه كتلة "التنمية والتحرير" انطلق من معادلة مفادها ان تغيير القانون الحالي لا بد منه، وان الانتخابات ‏الاخيرة كشفت "عوراته" في أكثر من دائرة. ولعل أبرز هذه "العورات" ضرب النسبية وعدم تأدية الغاية المرجوة ‏منها، وسط عدم اعتماد معيار واحد في كل الدوائر، بالنسبة الى الحاصل الانتخابي أو العتبة الانتخابية‎.
وينص مشروع بري على"اعتماد لبنان دائرة إنتخابيّة واحدة"، بدلاً من 15 دائرة كما هي الحال في القانون الحالي، ‏وشطب "الصوت التفضيلي" واعتماد النسبيّة الكاملة. وحفاظا على التوزيع الطائفي والمذهبي، ولعدم الاخلال بمبدأ ‏المناصفة في المجلس الجديد، ينص المشروع على اعتماد لوائح مُغلقة، يرد فيها المرشحون وفق تراتبيّة إسميّة‎.‎

المصدر: النهار