هيئة الطوارئ الخاصة في الكتائب: لاستمرار التعبئة وضبط تزايد الحالات وتوعية المواطن منعا للأسوأ

  • كتائبيات
هيئة الطوارئ الخاصة في الكتائب: لاستمرار التعبئة وضبط تزايد الحالات وتوعية المواطن منعا للأسوأ

أصدرت هيئة الطوارئ الخاصة في الكتائب البيان التالي:

في ظل التعبئة العامة ومع استعادة حركة الطيران وعودة عجلة النشاط الاقتصادي والاجتماعي، يشهد لبنان في الأيام الأخيرة تصاعد كبير في أعداد المصابين بكورونا مما يدعوا الى الخشية من تفاقم عدد الحالات خاصة مع إستمرار قدوم المسافرين إلى لبنان وإهمال البعض منهم للوقاية الضرورية ولمستلزمات السلامة الفردية والعامة.
ازاء هذا المشهد، تتقدم هيئة الطوارئ بالمقترحات والتوصيات التالية:

1. زيادة اعداد فحوصات ال PCR والتأكيد عل أهمية متابعة الإجراءات الوقائية المتبعة للوافدين بحزم والاسراع بالنتائج.

2. التشدد باجراءات العزل الصحي للوافدين والمقيمين المخالطين، بعد ان اصبح السبب الرئيسي لارتفاع اعداد الاصابات.

3. متابعة المسافرين بصورة مركّزة من قبل وزارة الصحة، وبالتعاون الميداني مع السلطات المحلية، والتشديد على ضرورة إحترام الحجر الفردي اللازم من قِبل الوافدين وترشيدهم لاحترام أسبوع كامل من الحجر، حتى بوجود إختبار سلبي عند الوصول نظرا لإمكانية تطوّر الوضع إلى إختبار إيجابي في الأيام اللاحقة للوصول.

4. متابعة جودة آليات عمل الطواقم الطبية الإستشفائية والعيادية، كما وفعالية الفِرَق الصحية البلدية في مواكبة الحالات وترسيخ الأمن الصحي وجودة التعامل مع الجيوب، خاصة مع إبتداء العمل في دور الحضانة والمراكز التعليمية والجامعية من جهة، وإفتتاح المؤسسات الترفيهية والسياحية من جهة أخرى.

5. متابعة الأرقام والحالات عن كثب في الأيام القليلة المقبلة، لتفادي أي إغلاق في هذه المرحلة الحرجة، حيث التحديات الصحية والإقتصادية تهدد حياة الناس.

6. التذكير بضرورة إعتماد الرقابة المواطنية، وبأهمية توفير الحماية الشخصية والأسريّة، وبالتركيز على وسائل الوقاية الذاتية المبسّطة والفعالة والرادعة.

وتشكر هيئة الطوارئ الخاصة في حزب الكتائب الطواقم الصحية لعملهم المستمر في المستشفيات والمراكز الصحية، بما فيه الإستعداد لتزايد الحالات، كما والتحضير لحملات التلقيح الوطنية المرتقبة مع الموسم المدرسي، وتدعوا الدولة إلى الإستمرار في تطوير وتجهيز المراكز العلاجية، خاصة في ظل التخوّف من إزدياد الحالات في الأسابيع المقبلة.

المصدر: Kataeb.org