هيئة الطوارئ في الكتائب: نطالب بنشر آليات إستراتيجية التلقيح وبإشراك المؤسسات الجامعية الصحية في التنفيذ ونحذر من تهريب اللقاح أو بيعه بالسوق السوداء

  • محليات
هيئة الطوارئ في الكتائب: نطالب بنشر آليات إستراتيجية التلقيح وبإشراك المؤسسات الجامعية الصحية في التنفيذ ونحذر من تهريب اللقاح أو بيعه بالسوق السوداء

طالبت هيئة الطوارئ الصحية في الكتائب بنشر آليات إستراتيجية التلقيح وبإشراك المؤسسات الجامعية الصحية في التنفيذ محذرة من تهريب اللقاح أو بيعه بالسوق السوداء.

صدر عن هيئة الطوارئ الصحية في حزب الكتائب البيان الآتي:

إن أعداد الضحايا ما زالت مرتفعة، فنسبة الفحوصات الإيجابية تتعدّى ٢٠ إلى ٢٥%، عدد المصابين أكثر من ٤٠٠٠ يوميا، والوفيات تتخطّى ٥٠ يوميا مع نسبة مرتفعة مقارنة لأرقام المصابين، بينما العشرات من المرضى يتوسّلون للحصول على سرير للعلاج في أقاصي لبنان مع إشغال قياسي ل٩٢٠ سريرًا في العناية الفائقة، أو لإيجاد معدات صحية أصبحت حاجاتها ماسّة في المنازل والمراكز الصحية.

1- إن الهيئة تقدّر عاليا الصلوات النابعة من قلوب الناس، من أجل الطواقم الصحية ضحايا الوباء، وتطالب الدولة باعتبار شهداء الجيش الأبيض هم شهداء الوطن، أسوة بشهداء الجيش اللبناني، والتعويض المادي لأسرهم، كما وتطلب من الدولة تأمين التغطية الإستشفائية والعلاجية الكاملة للأطباء، الممرضات والمسعفين المصابين.

2- إن الهيئة ترفض كل تهجّم على الطواقم الصحية الإستشفائية، في وقت يموت الأطباء من أجل شفاء الناس وترزح ٩٨% من أسرّة المستشفيات تحت ضغط المصابين.

3- أن الهيئة تطالب السلطات باستنهاض القدرات الطبية والصحية، المركزية والمحلّية، والإسراع في تجهيز الأسرّة الاستشفائية وأيضا المعدّات في مراكز الإيواء حيث الإصابات بالمئآت والوفيات بالعشرات، وتطالب السلطات المركزية والمحلية التعاقد مع الأطباء والممرضات، لتأمين المعالجة الطبية المنزلية، وفي مراكز الرعاية الصحيّة التابعة لوزارات الصحة والشؤون الإجتماعية وبالتعاون مع وزارة الداخلية والبلديات والصليب الأحمر اللبناني، حتى يحصل المصاب على معالجة جيدة وسريعة، في المنزل والمركز الصحي المعتمَد، كما وقبل الإستشفاء وبعده، وبصورة خاصة للحصول على الأدوية الضرورية والمفقودة، لتأمين المعدّات اللازمة والتي أصبحت نادرة ومتداولة في السوق السوداء، وترسيخ الرعاية الصحية الشافية بالتعاون مع النقابات الصحية المعنية.

4- إن الهيئة تنذر الحكومة أن قرار رفع التدابير الوقائية المنظّمة سابقا للوافدين إلى لبنان مبكرا نظرا لإستمرار الاكتظاظ في العناية الفائقة والضغط على المستشفيات، خاصة في ظل الدرجة الرابعة من التّفشّي المجتمعي للوباء حسب منظمة الصحة العالمية من ناحية، وسرعة الإنتشار للكوفيد المتغيّر بين الناس وإرتفاع نسبته في الفحوصات المخبريّة من ناحية.

5- إن الهيئة تترقّب إستراتيجية التلقيح وتطالب بنشر آلياتها وليس فقط مبادئها العامة، وتجدد مطالبتها توسيع إشراك المؤسسات الجامعية الصحية إلى تنفيذ، إجراء، ترصّد وتقييم هذه الإستراتيجية، وتنذر الدولة من أي محاولة لتهريب اللقاح أو بيعه بالسوق السوداء، كما حصل للّقاحات والأدوية سابقا، وتطالبها بالتغطية الشاملة لكل مضاعفات إستراتيجية التحصين هذه.

المصدر: Kataeb.org