هيئة تنظيم جل الديب: ثوار انتفاضة 17 تشرين لن يقبلوا ان يكونوا مكسراً للعصا وفِرجة للآخرين

  • محليات
هيئة تنظيم جل الديب: ثوار انتفاضة 17 تشرين لن يقبلوا ان يكونوا مكسراً للعصا وفِرجة للآخرين

صدر عن هيئة تنظيم جل الديب البيان الثامن وجاء فيه:

فوجئنا بعد حملة التوقيفات التي طالت شباناً عزّل صباح اليوم في منطقة انطلياس ببيان صادر عن قيادة الجيش تضمن وقائع ناقصة قد سقطت سهواً أو قصداً بناءً على معلومات خاطئة، لذلك يهم الهيئة التأكيد على أن الصور التي أرفقها بيان قيادة الجيش تتضمن صوراً عن زجاج وزيت محروق ومازوت وغيرها من المواد:
اولاً: يقع الى جانب الساحة التي يفترشها الشباب في منطقة انطلياس وبشكل ملاصق محل للمشروبات والسمانة، وبالتالي ان وجود القناني مجمعة بحالتها الطبيعية وغير مكسرة مرمية في اكياس للنفايات امر طبيعي في هذا الموقع .
ثانيًا: لماذا لم يلحظ البيان وجود آليات للحفر ومكنات خاصة باستصلاح الاراضي خلف الخيمة المخصصة للحوارات سابقاً، نتيجة اعمال يقوم بها صاحب هذه الارض والتي بطبيعة الحال تستلزم تلك المواد من زيت ومازوت تعود ملكيتها لأصحاب الآليات.
ثالثاً: يؤكد ثوار جل الديب انه عند قدوم الجيش اللبناني صباح هذا اليوم قاموا فوراً بفتح الطريق والعودة الى الساحة ذات الملكية الخاصة، الا ان بعض عناصر من الجيش أصرّوا على دخول تلك الارض وتوقيف الشباب وأصبحت النية معروفة بعد هذا البيان.
رابعاً: ثوار انتفاضة 17 تشرين الاول وخاصة جل الديب لن يقبلوا ان يكونوا مكسراً للعصا و"فِرجة" للآخرين خاصة في ظل التسامح والتستر الواضح امام ارتكابات المخلين والخارجين عن القانون "بوقاحة".
ان هيئة تنظيم جل الديب اذ تستنكر الهدف من ذكر ما تم ذكره في البيان وما قد يسيء الى سلمية هذه الثورة وعفوية هؤلاء الشباب الذين من اليوم الاول لم يأتوا على استعمال اي من تلك الأساليب والتحقيقات السابقة مع من تم توقيفهم تؤكد على ذلك وتناشد الجيش اللبناني ان يتذكروا ان شباب جل الديب والذوق والثوار كافة يستحقون معاملة افضل، خاصة بعد مراقبة كيفية التعاطي مع المخربين والمندسين.
اقتضى التّوضيح لعدم تشويه الحقيقة بعد اليوم.

المصدر: Kataeb.org