واشنطن تجدّد ثقتها بالجيش: دعم متواصل بوجه السلاح غير الشرعي

  • محليات
واشنطن تجدّد ثقتها بالجيش: دعم متواصل بوجه السلاح غير الشرعي

من المتوقع أن تفضي جولات الوسيط الاميركي دايفيد ساترفيلد المكوكية بين المسؤولين اللبنانيين والاسرائيليين، بحسب مصادر مطلعة الى "المباشرة في المفاوضات غير المباشرة الثلاثية الاطراف خلال حزيران المقبل في الناقورة"، مؤكدة لـــ"المركزية" أن "أي تغيير لن يطرأ على طبيعة الوفد اللبناني"، لافتة الى أن "المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان يان كوبيش توجه الى نيويورك لعرض المشهدية المستجدة، ونيل موافقة مجلس الامن لقيادة عملية التفاوض حول ترسيم الحدود وفق ما تقتضيه الخطة اللبنانية".

وفي سياق متصل، تشير مصادر عسكرية عبر "المركزية" الى أن "الايجابية التي طبعت العلاقة بين الولايات المتحدة الاميركية والجيش اللبناني انسحبت على ملف الوساطة، فالادارة الاميركية لا تفوّت فرصة للتعبير عن ثقتها واعجابها بالمؤسسة العسكرية، على رغم اعتراضاتها على سلوك "حزب الله" في لبنان والعقوبات التي تفرضها عليه بصفته احد وكلاء ايران في المنطقة".

وتضيف بأن "إدارة الرئيس دونالد ترامب لم تكن يوما في وارد فرض املاءات على لبنان وجيشه، فهي تقدّر مصلحة المؤسسة العسكرية، وتقدم لها كل الدعم لجهة التسهيلات في الدفع والتدريبات التي يتلقاها العسكريون والهبات العسكرية، لمساعدتها على بسط سيادة الدولة على كامل أراضيها والتصدي للسلاح غير الشرعي".
وتنفي المصادر أن "تكون اهداف الزيارة الاخيرة لقائد الجيش العماد جوزيف عون الى واشنطن متصلة بملف "حزب الله"، مؤكدة أن "جرى التحضير للزيارة منذ مدة، وهي تشكل موعدا سنويا لبحث افاق التعاون العسكري بين الجانبين، ولم يتطرق خلالها الى مواضيع تتصل بالسياسة الداخلية للبنان او تلك التي تحمل في ثناياها طابعا إقليميا يتصل بالاطراف السياسيين".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية