وسط بيروت خالٍ الا من الحطام!

يبدو ان السلطة التي اعتادت على قمع المواطنين حزمت أمرها لتفريق المحتجين او التخفيف من وقع الاحتجاجات أقله، شاهرة سيف التوقيفات او الغاز المسيل للدموع لاسيما في وسط بيروت وقد اعطتها اعمال بعض المشاغبين حجة كانت تنتظرها.

وفي هذا الاطار، لفتت سكاي نيوز الى معلومات عن توقيف أكثر من 200 شخص خلال احتجاجات بيروت الجمعة.

وليلا، عادت الحياة الى طبيعتها في معظم طرقات وسط البلد، وعملت قوى الأمن الداخلي وفرق التدخل في الجيش اللبناني على تفريق المتظاهرين بشكل كامل الى ما بعد بيت الكتائب في الصيفي، وفتحت طريق اسواق بيروت باتجاه الحمرا ، وجامع الامين باتجاه بشارة الخوري بشكل طبيعي، وأمام السراي الحكومي.

وكانت قد تصاعدت مساءً وتيرة الاحتجاجات في ساحة رياض الصلح ما دفع مكافحة الشغب الى إطلاق القنابل المسيلة للدموع، لتفريق الحشود الكبيرة التي تجمعت خارج السراي الحكومي.
وقد استقدم الجيش تعزيزات أمنية كبيرة الى ساحة رياض الصلح بعد احتدام المواجهات مع المحتجين، حيث حاول مع القوى الأمنية ابعاد المتظاهرين من الاقتراب من السراي الحكومي.
وسجلت حالات إغماء بين المتظاهرين من جراء رمي قنابل مسيلة للدموع فيما أفادت قوى الأمن الداخلي عن ارتفاع عدد الجرحى في صفوفها الى 52 اصابة.

وأشارت عبر صفحتها على "فيسبوك" الى توقيف 70 شخصاً خلال قيامهم بأعمال تخريب واشعال حرائق وسرقة في وسط بيروت حيث يجري حالياً توزيعهم على القطعات المختصة لاجراء المقتضى بناء على اشارة القضاء. 

وكانت عناصر مكافحة الشغب قد اطلقت القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي بشكل كثيف ما أجبر المتظاهرين على التراجع من ساحة رياض الصلح.
وأفيد عن اعتقال عدد كبير من المتظاهرين في ساحة رياض الصلح.
وقد انتقل المحتجون من جسر الرينغ الى سليم سلام، حيث افيد عن توافد اعداد كبيرة من الدراجات الى المنطقة لاقفالها.
وأضرم المتظاهرون النيران وحطموا واجهات محال تجارية في أجزاء من وسط بيروت.
وغطى سحب الدخان المنطقة، بينما استمر المتظاهرون في مواجهة شرطة مكافحة الشغب وردّد المتظاهرون هتافات تطالب بإقالة الحكومة.
وعبّر المتظاهرون عن رفضهم للمهلة التي منحها رئيس الوزراء سعد الحريري لحكومته والأطراف السياسية في لبنان لتقديم إصلاحات ترضي الشعب اللبناني، على حد وصفه.

توازيا، كشف الامين العام للصليب الاحمر جورج كتانة للـLBCI محصلة الجرحى الذين عالجهم الصليب الاحمر منذ الامس وقال أنها تخطت الـ 160 جريحا.
وبالنسبة لليوم، عالج الصليب الأحمر 64 جريحا ونقل 530 حالة لم يتمكنوا من التوجه للمستشفيات بسيارات مدنية واخلاء 17 أجنبيا من أحد الفنادق في صور الى فندق ثان.
وأكد كتانة أنه جرى التنسيق مع كل النقاط على الارض والتواصل مع المسؤولين في التظاهرات لافساح المجال امام سيارات الاسعاف.

المصدر: Kataeb.org