وسّعوا السجون...

  • مقالات
وسّعوا السجون...

اعتقلوا كل هؤلاء الجياع المشرّدين، فأنينُهُم مزعجٌ، وجلدهُم الملتصق بعظامهم مقزّزٌ، ونظراتهم الصارخة، الباكية، تُثيرُ الاشمئزاز.

اعتقلوا الشعب، كلّ الشعب، ولا تنسوا تلك التي تبحثُ في صناديق القُمامة، عن شيءٍ تُبعدُ به لحينٍ شبح الموت عن فلذاتها.. لربما تمُرّ امام قصور السلاطين المبجّلة ، فتُحدثُ بمشيتِها المتهالكة المدمّاة، ضجيجاً يُأرّقُ لحظات هنائهِم وتوقظُهم من سُبات ضميرهم العميق...

اعتقلوا الجميع، فهؤلاء الذين يسيرون في مواكب الشوارع، ويملأون بصيحاتهم الساحات، هم خونة متآمرون، وما هذا العلم الأحمر، الأبيض، الأخضر، الذي به يُلوّحون!! وبأي حقٍّ في البقاء في لبنانهم يحلمون!! وبأي جسارةٍ ووقاحةٍ، على اولياءِ امرهم وأسياد نعمتهِم يتطاولون!! وبأسمائهم وألقابهم وحياتهم لا يهتفون!! وصورهِم وسحناتهم وشعاراتِهِم لا يرفعون!!  وبأسلابهِم وسرقاتهم وسطوتهم ومحاصصاتِهِم وصفقاتهم ورياقهم ودجلِهِم ومكرهم على مرّ الاعوام الثلاثين وربّما أكثر، لا يتركونَهُم وسليلتهِم ينعمون!!

وسّعوا السجون، وشيّدوها على مساحة الوطن، فبعد حينٍ لن يبقى خارجها الاّ أنتُم، تبحثون عن من تحكُمون، وعن جاريةٍ تستعبدون، وعن مطبّلٍ بائسٍ يكتفي مع يوضاس الاسخريوطي بدينارٍ في جيبهِ، يبيعُ بهِ مسيحاً، ونبيّاً، وشعباً، ووطناً ..

السجنُ معكُم، وفي أيامكُم أمسى الشرف الرفيع، وهياكلُ الاصنام المتوّجة المشيّدة فوق جثث المقهورين، وآلام وأمال ابناء ارض لبنان المقدّسة، لن تسلم جدرنها من غضب وعدالة ربّ العالمين...

الصيدلي جو سلوم

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image