وعودٌ جديدة بانفراجات ستلتحق بسابقاتها... الطوابير باقية

  • إقتصاد
وعودٌ جديدة بانفراجات ستلتحق بسابقاتها... الطوابير باقية

لن تختفي طوابير السيارات أمام المحطّات وفقاً لما كشفه عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس.

ما زال عدد كبير من محطات الوقود في لبنان مقفلاً منذ يوم الجمعة الماضي لعدم توافر مادة البنزين، في حين أكد رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان جورج فياض، لـ«الشرق الأوسط» أن البنزين سيتوفر في محطات الوقود خلال 48 ساعة.

وقال فياض: «بدأنا نتبلغ فتح الاعتمادات بالنسبة إلى الموافقات المسبقة، ومصرف لبنان المركزي سيعطي موافقة لنحو سبع بواخر بنزين ومازوت 5 منها موجودة في المياه الإقليمية اللبنانيّة ولباخرتين ستصلان تباعاً حسب السعر المدعوم على الـ8000 ليرة لبنانية للدولار الواحد». وأوضح أن «التحركات بدأت من مصرف لبنان، فمن جهة يعطي موافقات مسبقة لإدخال بواخر إضافية مدعومة ومن جهة أخرى يحرّك موضوع الدفع للشركات».

وإذ أكد أن باخرة المنشآت بدأت بتفريغ حمولتها، أشار إلى أن بعض الشركات تنتظر الحصول على أموالها من الاعتمادات المخصصة سابقاً قبل البدء بتسلّم الحمولات الجديدة. وأضاف أن «البنزين سيكون متوفراً في المحطات خلال 48 ساعة، أي اعتباراً من الخميس أو الجمعة كحد أقصى، فالبضاعة موجودة والعملية تقنية. الموافقات بلغت والدفع حاصل».

عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس اكد اننا "سنشعر بالقليل من الانفراج لأن باخرة محملة بالبنزين بدأت تفريغ حمولتها امس وهناك بواخر مقبلة ايضاً ستقوم بتفريغ بضاعتها قريباً". الا انه لفت، عبر صوت لبنان 100,5، الى ان ان البواخر القادمة لا تتضمن كلها بنزين، فقد اعطيت الشركات حق اختيار المادة التي ستستوردها.

واضاف: "الطوابير لن تنتهي والمشهد باق من الآن حتى نهاية الشهر لأن خزانات الشركات كانت فارغة والكميات المضافة ستتيح بعض التحسن غير انها لن تنهي الازمة".

وحول رفع الدعم والآلية التي سيتم اعتمادها، قال البراكس:  يجب ان يضعونا بالجو عن الآلية التي سيتم اتباعها، فأية آلية سيتم اعتمادها؟ وهل سيتم دفع المحروقات بالدولار؟ فاذا حصل ذلك فحينها سندخل بأزمة جديدة.

المصدر: Kataeb.org