وفد كتائبي يزور وكالة داخلية المتن للحزب التقدمي الاشتراكي

  • كتائبيات

قام رئيس إقليم بعبدا الرفيق رجا قرطباوي برفقة رئيس مصلحة التحقيق الحزبي الرفيق شارل الحاج وعضو المكتب السياسي الرفيقة لينا الجلخ فرج الله وبعض  رؤساء الأقسام في المتن الاعلى بزيارة وكالة داخلية المتن للحزب التقدمي الاشتراكي في بلدة الخلوات.

وكان في استقبالهم وكيل الداخلية عصام المصري، رئيس مجلس الشرف في الحزب نشأت هلال وعضو مجلس القيادة لمى حريز وجهاز وكالة الداخلية من معتمدين ومدراء فروع في المتن الأعلى.

و قد أكد المجتمعون على مسيرة التلاقي والحوار الدائم لما فيه مصلحة الوطن والمواطن وتعزيز العلاقات الحزبية والعمل المشترك على توسعة دائرة اللقاءات الاجتماعية وتمتين العلاقات على المستوى الشعبي بين مكونات أهل الجبل على مختلف تلاوينهم بما يعزز ويرسخ أسس المصالحة التاريخية التي تحمي الجبل بصحة علاقاته الحزبية والشعبية.

 

كما رحب "المصري" بالحضور، مذكّراً باللقاءات التي بدأت بين الحزبين في أصعب الأوقات من عمر الوطن، قائلاً: كنا وإياكم ولا زلنا نؤمن بالانفتاح والحوار وطوينا معاً الصفحات الأليمة وأكدنا على أننا أبناء وطن واحد رغم اختلافاتنا في بعض الأمور وتعاوننا في أكثر من محطة وموقف أهمها مشهد 14 آذار.

وتابع: أيها الأخوة، نحن جميعاً معنيون بتثبيت هذه التفاهمات والمواقف وحماية مصالحة الجبل التاريخية والاهتمام بالناس وبهذه القرى الجميلة وفعل الممكن لتطويرها على كافة الصعد، وتأمين العيش الكريم لأبنائها.

وأضاف: "سنستمر بالتعاون رغم بعض التمايز في بعض المواقف. وهذا أمر طبيعي وصحي لأننا لسنا من القوى الشمولية والحزب الواحد، فقد تعلمنا في مدرسة كمال جنبلاط احترام الرأي الآخر والحوار، وأخذنا من مسيرته الرائدة دروس الوطنية والمحبة والتعاون".

ونحن نؤمن بالإنسان كغاية وجوهر، ونسعى لترسيخ حقوقه في المجتمع الصالح، وستبقى خدمة الانسان والوطن غايتنا أولا وأخيرا وسنظل نناضل من أجلهما.

وتابع : "نحن موجودون في هذا الوطن وسنبقى مطمئنين وإياكم لعيشنا الواحد المشترك، لأن همنا المشترك هو الحفاظ على الوطن والتنوع فيه، وسنبقى معاً رغم أنوف المتآمرين بارتباطاتهم المشبوهة بالأنظمة البائدة التي ستزول حكما ولو طال ظلمها. "

وختم: "منذ أيام شاركنا إخواننا بعيد السيدة ولقد كانت "جمعة رائعة"، وهذه صورة الوطن الذي نريده لنا جميعا."

الحاج

وتحدث الحاج عن الروابط والقواسم المشتركة في عقيدتي "الكتائب والتقدمي" باحثاً في عمق المعاني والأبعاد لشعاري الحزبين "الله الوطن والعائلة" للكتائب و"مواطن حر وشعب سعيد" للتقدمي، مشددا على أن الحزبين يهدفان بشعاريهما لسمو الروح الانسانية ووحدتها مع الله ويركزان على عيش الانسان ضمن الجماعة والعائلة ويعملان من أجل وطن حر سيد مستقل ومواطن سعيد.

قرطباوي

بدوره أكد قرطباوي على مسيرة التلاقي والحوار، مشددا على أهمية العلاقات الودية الحزبية والشعبية لما فيه مصلحة الجبل وأهله ولبنان وشعبه، وشدد على أن التمسك بالمصالحة التاريخية قد تخطى مرحلة الاعتراف بها والتأكيد عليها الى الترجمة الفعلية باللقاءات المتبادلة بين الاحزاب التي تعمل لأجل مصلحة لبنان فعلاً لا قولاً، مؤكداً على وجوب اكمال مسيرة التلاقي فوق كل التباين بالمواقف السياسية، لأن تعزيز الروابط الاجتماعية والحوار الدائم يحميان الجبل الذي هو نواة الوطن وقلبه النابض.

وفيما اتفق المجتمعون على المزيد من اللقاءات المثمرة، وزّع التقدمي على زواره كتاب "أدب الحياة" لمؤسس الحزب  الشهيد كمال جنبلاط شاكرا زيارتهم الكريمة.

وكان قد سبق اللقاء زيارة الى دارة  النائب هادي أبو الحسن امين سر كتلة اللقاء الديمقراطي.

المصدر: Kataeb.org