وقفات امام وزارة الداخلية والسفارة السويسرية ومكتب المستقبل

  • محليات
وقفات امام وزارة الداخلية والسفارة السويسرية ومكتب المستقبل

تجمّع عدد من المحتجين امام مدخل وزارة الداخلية في الصنائع، احتجاجا على محاولات القوى الامنية بالامس فتح الطرقات في ساحة الشهداء، بالاضافة الى محاولة ازالة خيم الاعتصام.

واكد المحتجون بقاءهم في ساحة الشهداء، وانتقدوا "غياب القوى الامنية عن حماية مركز اعتصامهم مما يعرضهم للخطر". ودعوا الدولة ووزير الداخلية العميد محمد فهمي الى "مكافحة الفساد ومحاسبة السارقين قبل عملهم على اخماد التحركات التي تدعو للاصلاح".

على صعيد التحركات أيضا، نفّذت مجموعة من المحتجين اعتصاما أمام مبنى السفارة السويسرية، بالقرب من جسر الرينغ، لمطالبة الدولة السويسرية ب"إجراء تحقيقات شفافة لكشف الأموال المنهوبة، وتجميد أموال سياسيين لبنانيين متهمين بتهريب أموالهم إلى سويسرا، خصوصا بعد 17 تشرين الاول الماضي".

وأكد المحتجون أن "تلك الأموال المنهوبة هي ملك للشعب اللبناني، ولا بد من استعادتها، ولن يتم السكوت عنها".

الى هذا، جابت مسيرة شوارع طرابلس بعد أن انطلقت من ساحة عبد الحميد كرامي (النور) ونفذت اعتصاما امام مركز "تيار المستقبل" ومكتب تيار العزم في طرابلس - البولفار رفضاً لمشاركة نوابهم في جلسة الموازنة. وردّد المشاركون هتافات منددة بمواقف أهل السياسة وب"صفقة القرن".

واتخذت وحدات من الجيش وقوى الأمن إجراءات مواكبة للمسيرة، وشكلت حاجزا بين المحتجين ومبنى مركز "التيار".

على صعيد آخر، اعتصم عدد من المحتجين أمام سرايا طرابلس رفضا لتوقيف الناشط في الحراك ربيع الزين بموجب مذكرة توقيف وجاهية، مطالبين بإخلاء سبيله فورا.

فيما جابت شوارع المدينة مسيرة سيارة تبث الاناشيد الوطنية والحماسية عبر مكبرات الصوت، تضامنا معه.

 

المصدر: Kataeb.org

Mobile Ad - Image