وكأن خطر كورونا بدأ من جديد...نصرالله: قادرون أن نحافظ على سيادتنا وألا نموت من الجوع

  • محليات
وكأن خطر كورونا بدأ من جديد...نصرالله: قادرون أن نحافظ على سيادتنا وألا نموت من الجوع

اعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في يوم القدس ان على الذين جاؤوا الى فلسطين بالطائرات والسفن والقوافل عليهم أن يرحلوا ويعودوا الى البلدان التي جاؤوا منها.

اعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في يوم القدس ان على الذين جاؤوا الى فلسطين بالطائرات والسفن والقوافل عليهم أن يرحلوا ويعودوا الى البلدان التي جاؤوا منها.

وقال:"ما أُخِذ بالسرقة لا يصبح ملكاً شرعياً للص ولو اعترف كل العالم بملكيته والأرض الفلسطينيّة هي ملك للجيل الحالي من الفلسطينيين والذين سيأتون فيما بعد " مشيرا الى ان موقفنا من قضية فلسطين هو موقف عقائدي ديني اخلاقي انساني وهو غير قابل للتبديل ومن يراهن انه من خلال الحروب العسكرية او التجويع او اي شيء آخر يمكن ان يغيّر بهذا الموقف فهو مشتبه.

وشدد نصرالله على ان المقاومة بكل أشكالها وحدها السبيل  لتحرير الأرض والمقدسات وكل الصيغ الاخرى مضيعة للوقت ولا تؤدي الا الى طريق مسدود والتحرير يحتاج وقتا طويلا معتبرا ان المعركة الحقيقية هي مع الولايات المتحدة ومع الحكومات الاميركية المتعاقبة واسرائيل هي جزء من الجبهة الاميركية.

ولفت الى ان "إسرائيل كيان غاصب مغتصب يجب أن يزول من الوجود ونحن لا نتحدث عن إلقاء أحد في البحر" مشيرا الى ان أميركا تسخّر كل ما تملك وعلاقتها الدولية لمصلحة اسرائيل.

وقال:" يجب ان تتواصل المقاومة والجيل المعاصر اذا كان يشعر انه غير قادر على المقاومة عليه ان لا يعطي تبرير لشرعنة الاحتلال ولا يجب ان يعترف به او ان يوقّع له".

نصرالله رأى ان إيران هي مركز الثقل في محور المقاومة لذلك هي الأكثر استهدافاً من المحور الأميركي الإسرائيلي موضحا ان الاسرائيليين راهنوا على العقوبات الاميركية على ايران وما لها من انعكاسات عليها لكن ايران ما زالت ثابتة وراسخة وقوية.

واعتبر ان ما حصل في سوريا هو انتصار كبير لمحور المقاومة وخيبة لاسرائيل وهناك رهان على العقوبات على سوريا أيضا.

في الشأن المحلي، رأى نصرالله ان إسرائيل حذرة بموضوع لبنان وتخشى الذهاب الى حرب وتدرس ما تقوم به بدقة وقدرات المقاومة في لبنان تعاظمت وقال:"قادرون أن نكون اقوياء في لبنان وأن نحافظ على سيادتنا ونستعيد مياهنا الاقليمية وألا نموت من الجوع".

أضاف:"الدول التي استسلمت لإسرائيل وأميركا لا تزال جائعة وبالتالي كل الوعود التي يقدمونها في ظل الوضع الاقتصادي في لبنان ليس صحيحاً وغير صحيح أننا واقعون بين خيارين بل نحن قادرون أن نكون اقوياء ونحافظ على سيادتنا وألا نموت من الجوع".

تابع:"الاسرائيليون في العام الماضي كانوا يراهنون على التطورات الداخلية في لبنان وراهنوا على ثورة 17 تشرين على أنّها انقلابا على "حزب الله" والآن يراهنون على الأوضاع الاقتصادية وعلى انقلاب بيئة المقاومة عليها".

واشار الى ان خيارات الحروب العسكرية المباشرة قد تكون مستبعدة لكن نحن لا نجزم وواضح أن أولوية المحور الاميركي الاسرائيلي هي الحرب النفسية والموضوع الاقتصادي مضيفا:"الأفق أمامنا يدعو الى التفاؤل والمطلوب اليوم تعزيز الصمود واستكمال تعاظم القدرات في كل محور المقاومة".

وقال:"نعترف أن اغتيال قاسم سليماني كان ضربة قاسية لمحور المقاومة وهو خسارة كبيرة".

وختم متطرقا الى موضوع كورونا، فحذّر من ان  النظام الصحي اللبناني لا يتحمّل اذا زاد عدد الاصابات معتبرا ان تفشي كورونا يهدد كل المجتمع وكل البلاد.

ودعا اللبنانيين الى التشدد والالتزام في موضوع كورونا وتحمّل المسؤولية لاننا مجددا امام الخطر وكأنه بدأ من جديد.

 

المصدر: Kataeb.org