د. سهام رزق الله
د. سهام رزق الله

بعد عرض الأوضاع لحاملي اليوروبوند: أرقام تخلط الحسابات!

مع المبادرة اللافتة في التقديم المباشر عبر الانترنت للعرض الأول للحكومة اللبنانية إلى دائنيها حاملي «اليوروبوند»، أرقام كثيرة طُرحت للمرة الأولى وأعادت خلط أوراق عديدة وحسابات كثيرة في النظرة المستقبلية الى الخيارات الاقتصادية للبنان. ما هي أبرز الأرقام الملفتة في القراءة التي تمّ تقديمها من قِبل وزارة المال الى دائنيها بشكل خاص بالعملة الأجنبية، وأي إشكاليات تحمل في انعكاساتها المنتظرة على الاقتصاد اللبناني ككل؟ الإجابات تصبح تساؤلات تتطلّب حسن التوقف عند أبرز الأرقام المذكورة، الاستفسار حول وقعها على الأفرقاء الاقتصاديين في الداخل والخارج، كما الإجراءات التي يمكن أن يتطلّبها التعامل معها في المرحلة المقبلة.

أولوية إنقاذ المصارف حماية لأموال المودعين

كيف ندعّم قطاعاً تعوّدنا ان يكون دعامة إقتصادنا ككل؟ سؤال مقلق ما توقّعنا يوماً أن نطرحه على أنفسنا، بعد أن تغنينا بالقطاع المصرفي كعمود فقري للإقتصاد اللبناني ولميزة دور لبنان الاقتصادي في المنطقة ككل. ما هي التحدّيات الحالية للجهاز المصرفي اللبناني؟ كيف يمكن تحديد الخطوات الضرورية على المدى المنظور؟ وأي رؤيا مستقبلية لدور القطاع في الاقتصاد اللبناني على نطاق أبعد؟

عبثاً قراءة الاقتصاد بمعزل عن السياسة

بعد أن كانت العناوين السياسية طاغية على كلّ ما عداها في البرامج الانتخابية أو اللقاءات الإعلامية أو حتى الجلسات الاجتماعية، في ظلّ غياب، بل تغييب البحث الاقتصادي عن الواجهة، أصبح فجأة الاقتصاد في الصدارة، في حين، من العبث قراءته بمعزل عن السياسة..

loading
Mobile Ad - Image