راكيل عتيِّق
راكيل عتيِّق

ليس بالعقوبات تنهي واشنطن حزب الله

سقطت حكومة الرئيس حسان دياب بعكس رغبة «حزب الله»، الذي لم يكن يريد أي تغيير في الوضع في لبنان في هذه المرحلة، إذ إنّه يدرك أنّ أمامه شهوراً صعبة قبل حلول موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني المقبل. ولولا دخول الفرنسيين على خط الأزمة في لبنان، لكانت حكومة دياب ستصرّف الأعمال طويلاً من دون أي مسعى داخلي جدي لتأليف حكومة جديدة. فالعقوبات كان «الحزب» متحضّراً لها، وهي لن تحدث فارقاً كبيراً في ضلوعه في نزاعات المنطقة كجزء أساس من المحور الإيراني. وهو يَعي أنّ أي تغيير سيطاول وجوده ودوره وسلاحه مرتبط بوضع إيران وليس منفصلاً عنها.

loading