طوني عيسى
طوني عيسى

بايدن والشرق الأوسط: مشروع الفدراليات!

يسود اعتقاد بأن وجود دونالد ترامب في البيت الأبيض، بشخصيته الصاخبة، هو الذي تكفَّل بإحداث الصدمات في الشرق الأوسط: الانسحاب من الاتفاق النووي والحرب الشرسة مع إيران و«جيوشها»، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، توسيع المستوطنات، والتطبيع بين إسرائيل ودولٍ في عمق المنظومة العربية. ولكن سيُفاجأ كثيرون بأنّ جو بايدن «الهادئ»، مرشَّح لأخذ الشرق الأوسط إلى تحوُّلات أكثر عمقاً، لأنّ ترامب مهَّد له الطريق.

loading