عماد مرمل
عماد مرمل

عندما نام عون «قرير العين»

تزدحم المسافة ما بين حكومتي التكنوقراط والتكنو- سياسية بحسابات معقدة، تتجاوز بكثير الحدود التي يرسمها الناس المشاركون بعفوية في الحراك. لقد أصبح شكل الحكومة المقبلة جزءاً من النزاع المباشر حيناً، والمموّه حيناً آخر، حول الاحجام والتوازنات بين العهد و»حزب الله» من جهة، وخصومهما في الداخل والخارج، من جهة أخرى. يشعر رئيس الجمهورية ميشال عون أنه نجح في احتواء «العاصفة المفتعلة» التي هبّت على بعبدا بعد مقابلته التلفزيونية الاخيرة، مستفيداً من الأخطاء التي حصلت على الارض، من قبيل بناء جدار «الفصل الجغرافي» في نفق نهر الكلب ومنطقة الناعمة وحصول احتكاك دموي بين شارعين في جل الديب، الأمر الذي أعاد إحياء صور الحرب وأشباحها.

loading