الجمهورية

حكومة على "الكاتالوغ" قبل الأعياد؟

حصل ما كان بديهياً: لا مساعدات ستأتي من المجتمع الدولي إلى لبنان بعد اليوم، مهما تدهورت أحواله. عليه أولاً أن يلتزم الإصلاحات الموعودة، لا من زمن مؤتمر «سيدر» في نيسان 2018، بل من زمن انطلاق مؤتمرات باريس في تسعينيات القرن الفائت.

بعبدا حائدة وبيت الوسط يتأنى....

اكتفت مصادر وزارية قريبة من القصر الجمهوري بالقول لـ«الجمهورية»: «انّ موقف الوزير باسيل يعّبر عن نفسه، ومفاده عدم الاشتراك في الحكومة المقبلة ولا يحتمل كثيراً من التفسيرات». مشيرة الى انّ التيار لن يسمّي الحريري في الاستشارات اذا لم يحصل اتفاق.

loading