الجمهورية

مأزق مفتاحي.. وأزمة تكليف جديدة

أُقفَل الأفق على ما يمكن تسميته «الخروج الناعم» او «الخروج الآمن» أو «المؤمّن»، في ضوء ردّة الفعل في الشارع التي أعقبت إعلان الرئيس سعد الحريري اعتذاره عن تأليف الحكومة، وجاءت تأكيداً عملياً على أنّه لا يريد فتح الطريق امام بديله. وهذا الامر ظهر مأزقاً سنّياً مفتاحياً في موضوع التكليف، وهو مأزق سيؤثر على اعلان رئيس الجمهورية ميشال عون عن موعد بدء الاستشارات النيابية الملزمة، لتسمية الشخصية الجديدة التي ستُكلّف تأليف الحكومة.

loading
popup close4 august