الحياة

بلبلة في العمليات المالية...والحريري: كفى تسريبات مغلوطة!

أوضحت مصادر وزارية لصحيفة الحياة أن رئيس الحكومة سعد الحريري طالب الوزراء بعدم الانجرار إلى سجالات حول ما ينشر في الإعلام في شأن التدابير الممكنة في الموازنة وحول ما يتردد وهو غير صحيح، لأنه يزيد البلبلة في البلد، نتيجة أفكار تطرح هنا وهناك، في انتظار الانتهاء من إقرار مشروع الموازنة. كما نبه إلى أن التسريبات التي تحصل من بعض الوزراء ليست صحيحة. وقال مصدر معني بمتابعة إنجاز الموازنة وخفض العجز إلى حدود ال8 في المئة، لصحيفة الحياة إن هناك سعيا من الحريري إلى توازن بين الإجراءات التقشفية التي تتناول إنفاق الخزينة على القطاع العام، وبين الخطوات الهادفة إلى رفع الإيرادات، سواء عبر ضبط التهريب حيث هناك 136 معبرا غير شرعي يتم التهريب عبرها، والتهرب الجمركي... وعبر مساهمة المصارف في زيادة المداخيل، حيث يقترح البعض أن يتم ذلك من طريق زيادة الضريبة على أرباح الفوائد، فيما ترى وجهة نظر أخرى دورا للمصارف في خفض العجز من طريق اقتراح صيغة لاستبدال دين لمصلحة الدولة بفوائد عالية إلى دين بفوائد أدنى لكن في شكل تدريجي بالتناغم مع ضخ مشاريع استثمارية أقرها مؤتمر "سيدر". وقال المصدر ل"الحياة" إن أصحاب المصارف منفتحون على المساهمة في خفض عجز الموازنة، لكنهم ينتظرون مثل الدول المانحة، أن تُظهر الحكومة جدية في الإصلاحات الاقتصادية والمالية، ووقف الهدر وتضخم القطاع العام، ويرفضون إخضاع دورهم للمزايدات الشعبوية.

التخفيضات التقشفية في مشروع قانون الموازنة العامة للبحث من جديد

كشفت صحيفة الحياة عن معلومات تفيد بأن مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2019 سيوضع على مشرحة التخفيضات التقشفية في اجتماع موسع ثان، من المرتقب أن يعقد في "بيت الوسط" الثلثاء المقبل، لتأمين توافق الافرقاء السياسيين عليها قبل طرحها على مجلس الوزراء، والتوجه بها الى المجلس النيابي لمناقشتها واقرارها في الهيئة العامة.

loading